مدير حرس الحدود من القطيف: لدينا عزيمة لاجتثاث الفئة الباغية
مدير حرس الحدود من القطيف: لدينا عزيمة لاجتثاث الفئة الباغية

ثَبَّتَ مدير سنة حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي، أَوْساط تفقده مركز الرامس في القطيف بالمنطقة الشرقية، أن الاعتداءات لن تزيد رجال حرس الحدود إلا عزيمة وإصرارا وقوة على اجتثاث الفئة الباغية.

واطلع البلوي، أَوْساط زيارته مساء أمس الأول، على سير العمل بعد حادثة تَسْريح النار الذي تعرضت له إحدى دوريات حرس الحدود من مصدر مجهول أثناء أداء مهامها بمحاذاة ساحل الرامس، مما نتج عنه استشهاد الجندي أول محمد حسين هزازي، وإصابة الجندي أول خالد معبّر حكمي.

وشدّدَ أَوْساط وقوفه على موقع الاعتداء الآثم، على التقيّد بالتعليمات التي تضمن أمن وسلامة منسوبي الجهاز من ضباط وأفراد أثناء قيامهم بواجباتهم ومهامهم واتخاذ كافة التدابير والاحتياطات اللازمة لتلافي وقوع أي مكروه لا قدر الله، سائلًا الله تعالى أن يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها وقيادتها الرشيدة.

وتأتي زيارة الفريق البلوي، بعد تقديمه واجب العزاء لأسرة وذوي شهيد الواجب محمد هزازي بمنزلهم بمحافظة الخُبر بالمنطقة الشرقية، واطمئنانه على صحة الجندي أول خالد حكمي، الذي تماثل للشفاء وعاد الى ميدان العز والشرف.

.. ويشدد على ضرورة التقيد بتعليمات السلامة

وكان الجندي أول محمد حسين هزازي استشهد الخميس الماضي في كورنيش الناصرة ‫بالقطيف‬ بعد تعرضه لإطلاق نار أثناء تأدية مهامه.

وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه عند الساعة العاشرة من مساء الخميس الماضي، تعرضت إحدى دوريات حرس الحدود أثناء أداء مهامها بمحاذاة ساحل الرامس بمحافظة القطيف لإطلاق نار من مصدر مجهول، ما نتج عنه استشهاد الجندي أول محمد حسين هزازي، وإصابة الجندي أول خالد معبّر حكمي ونقله إلى المستشفى.

وقد باشرت الجهات الأمنية التحقيق في الجريمة الإرهابية التي لا تزال محل المتابعة الأمنية.

المصدر : صحيفة اليوم