الأن محمد بن زايد: «صيفنا مميز» محطة مهمة لعبور شبابنا نحو المستقبل
الأن محمد بن زايد: «صيفنا مميز» محطة مهمة لعبور شبابنا نحو المستقبل

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس في قصر البحر فريق برنامج صيفنا مميز للنشاط الصيفي، ويشرف عليه مجلس أبوظبي للتعليم، يرافقهم محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في المجلس.

وثَبَّتَ سموه أن برنامج «صيفنا مميز» وغيره من المبادرات والأنشطة المماثلة محطة مهمة، يعبر خلالها شبابنا نحو المستقبل عبر انخراطهم في أنشطة توفر لهم فرص التطور، وتترك أثراً مجتمعياً، تعكس ما تلقوه وما اكتسبوه من معارف ومهارات.

مُسَاعَدَة المواهب

واطلع سموه على أهم المشاريع والأفكار، التي يتضمنها برنامج «صيفنا مميز» وأهدافه التي يسعى إلى تحقيقها في مُسَاعَدَة مواهب الطلاب، من أَوْساط استثمار أوقات الإجازة الصيفية، بما يعود عليهم وعلى المجتمع بالنفع والفائدة وممارسة الأنشطة العلمية والفنية والرياضية والثقافية والتراثية وتعزيز وترسيخ الهوية الوطنية والقيم الأخلاقية الأساسية للطلبة الإماراتيين.

كذلك علي الناحية الأخري اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على أبرز الأنشطة لهذا العام، والتي تهدف إلى غرس حب الخير والتطوع وخدمة المجتمع باعتباره أَنْفَس عليا في مجتمعنا ومبدأ أساسياً في حياة أبنائنا الطلاب، وذلك تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في جعل سنة 2017 سنة للخير.

إضافة إلى تأكيد مفهوم العطاء باعتباره توجهاً مجتمعياً من أَوْساط مختلف الأنشطة والفعاليات التي تعمل على تطوير الجوانب العلمية والنفسية للطلاب، إذ يستطيعون أن يحددوا رغباتهم وميولهم العلمية والرياضية والإبداعية، من أَوْساط مشاركتهم المستمرة في الأنشطة أثناء وقت البرنامج.

تعزيز الهوية

وأشاد سموه بالجهود التي تبذل من أجل استثمار أوقات الطلبة بما يعود عليهم وعلى وطنهم بالفائدة خاصة في ما يتعلق باستثمار مواهبهم وأنشطتهم في تعزيز مهاراتهم وإمكاناتهم الْمُتَنَوِّعَةُ وبما يحقق الحفاظ على الهوية الوطنية في نفوس أبنائنا الطلبة من أَوْساط مجموعة من الأجتماعات بناءة وفاعلة، تسهم في تعزيز الهوية والولاء والانتماء الوطني وترسخ التُّرَاثُ الاخلاقي الثقافية الأصيلة في المجتمع.

ودعا سموه الأسر إلى تحقيق التكامل مع هذا النوع من المشاريع الوطنية والتعاون معها والتفاعل مع مبادراتها حتى يكتمل النجاح وتتحقق الأهداف الوطنية.

ودعا سموه أبناءه الطلبة إلى صياغة طموحاتهم المستقبلية، بما يحافظ على التُّرَاثُ الاخلاقي النابعة من عادات مجتمعنا الأصيلة، وأن يستثمروا تلك الفرص لبناء حصون المعرفة وتعزيز مكانة الدولة في المحافل الدولية.

يذكر أن «صيفنا مميز» يدعم مواهب الطلاب من أَوْساط استثمار أوقات الإجازة الصيفية، بما يعود عليهم بالنفع من أَوْساط الْكَثِيرُونَ من البرامج منها المراكز الصيفية والجوجيتسو والمسابح وصيف التحدي ومهنتي إضافة إلى برنامج هويتي، الذي يهتم بتعريف الطلبة بمفهوم الهوية الوطنية والتراثية المتمثلة في التُّرَاثُ الاخلاقي والعادات والتقاليد والسنع بالمجتمع الإماراتي وتنمية الولاء والانتماء للوطن والقيادة الحكيمة، وذلك من أَوْساط ساعات خدمة مجتمعية وتطوعية، وفق رؤية «سنة الخير 2017».

المصدر : البيان