الان أزمة البيض في أوروبا تمتد إلى آسيا - الخليج
الان أزمة البيض في أوروبا تمتد إلى آسيا - الخليج

تجاوزت فضيحة البيض الملوث حدود أوروبا، بعد رصد منتجات في هونج كونج، التي عزّزت مراقبة البيض المستورد من أوروبا، كذلك علي الناحية الأخري ذكر مسؤولون، بعد أن تبيّن أن بعضها ملوث بمادة مبيدة للحشرات.
وفي مؤشر على اتساع نطاق الأزمة، أعلنت المفوضية الأوروبية أمس الأول، أن هونج كونج استوردت بيضاً من هولندا. وهي أول منطقة في آسيا تبرهن وتظهر تأثرها بالأزمة. ونَطَقَت فِي غُضُونٌ قليل صوفيا شان، وزيرة الصحة في هونج كونج، أمس، إن السلطات تعزز عمليات مراقبة البيض المستورد من أوروبا، وأضافت أن مركز سلامة الغذاء يدقق في البيض القادم من أوروبا، عند وصوله وتوزيعه على حد سواء.
ويعتزم الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى اجتماع أزمة حول فضيحة البيض الملوث بمبيد الحشرات «فيبرونيل». ودعا الأعضاء فيه إلى العمل معاً في وقت ارتفع عدد الدول المتضررة إلى الخامسة عشر، إضافة إلى سويسرا. ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية ناطق باسم السلطة التنفيذية الأوروبية، إن الفضيحة طالت من دول الاتحاد، بلجيكا، وهولندا، وألمانيا، وفرنسا، والسويد، وبريطانيا، والنمسا، وأيرلندا، وإيطاليا، ولوكسمبورج، وبولندا، ورومانيا، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، والدنمارك.
من جهة أخرى، اكتشفت السلطات الإسبانية تلوث 20 طناً من البيض السائل بمبيد «فيبرونيل»، وذلك في أول ظهور للبيض الملوث في إسبانيا.
وذكرت صحيفة «إلبايس» الإسبانية، أمس، استنادا إلى وزارة الصحة الإسبانية، أن البيض السائل اكتشفه مفتشون تابعون لشركة في مقاطعة بيتسكاي في إقليم الباسك.
ومن المنتظر أَوْساط الأيام المقبلة إعدام العشرين طناً من البيض الملوث، الذي لم يدَشَّنَ تداوله بعد وفقا لما تقوله الصحيفة، وأشارت الصحيفة إلى عدم وجود مخاطر بالنسبة للمستهلكين.
من جانبها، أعلنت السلطات الإسبانية اعتزامها مواصلة عمليات الرقابة والتفتيش بِصُورَةِ واضحة دائم.
كانت المفوضية الأوروبية أعلنت أمس الأول أن الخامسة عشر دولة تأثرت بفضيحة البيض الهولندي الملوث بالمبيد الحشري «فيبرونيل».

.. وتغيّر شكَلُ استهلاك ربع الألمان

ذكر نحو 25فِي المائة من الألمان في استطلاع للرأي أنهم غيروا من نمطهم الاستهلاكي للبيض عند فضيحة تلوث البيض بالمبيد الحشري «فيبرونيل» في عدة دول أوروبية، من بينها ألمانيا.
وجاهَرَ الاستطلاع، الذي قَامَتْ بِالنُّشَرِ نتائجه أمس، أن 16فِي المائة من الألمان خفضوا استهلاكهم من البيض، بينما امتنع 10فِي المائة من الذين شملهم الاستطلاع عن تناوله عند تكشف الفضيحة.
وفي المقابل، جَاهَرَ 65فِي المائة من الألمان عن عدم انزعاجهم من هذا الموضوع، موضحين أنهم لم يغيروا من نمطهم الاستهلاكي للبيض عما كان عليه الوضع، قبل تكشف الفضيحة.
وتوصل المعهد الاتحادي الألماني لتقييم المخاطر في تقييم مؤقت له إلى أنه «من المستبعد» أن تطرأ مخاطر صحية عند تناول هذا البيض حتى في حالة استهلاكه على المدى الطويل.
ويرجح المعهد استخدام مواد متضمنة مادة «فيبرونيل» في حظائر الدواجن فِي غُضُون شهور. وتقدر وزارة الزراعة الألمانية عدد البيض الملوث المورد من هولندا إلى ألمانيا ب 1.7 مليون بيضة.
و«فيبرونيل» هو مكون شائع في المنتجات البيطرية للقضاء على البراغيث والقمل والقراد في الحيوانات. وهو مبيد محظور استخدامه على الحيوانات التي ستستخدم للاستهلاك الآدمي، إذ إنه يمكن أن يتسبب في أضرار بالكبد والغدة الدرقية والكلى عند تناوله بكميات كبيرة.

المصدر : وكالات