"التجمع الوحدوي" ينفي علاقته بالإئتلاف السياسي الذي أعلنته أحزاب يمنية في القاهرة
"التجمع الوحدوي" ينفي علاقته بالإئتلاف السياسي الذي أعلنته أحزاب يمنية في القاهرة

نفى أمين سنة حزب "التجمع الوحدوي اليمني" علاقة حزبه بالائتلاف السياسي الذي أعلنته عدد من الأحزاب اليمنية في القاهرة أمس السبت.

 

وعبر الدكتور عبدالله عوبل وزير الثقافة الأسبق وأمين سنة حزب التجمع الوحدوي اليمني عن أسفه أن يتم الزج بالحزب في "تكتل سياسي لم يتم التشاور معنا ولم نناقش وثائقه".

 

وفي غضون ذلك فقد في وقت سابق فقد حَدَثَ مجموعة من الأحزاب اليمنية أعلنت مساء أمس في القاهرة عن تشكيل ائتلاف سياسي ونَطَقَت فِي غُضُونٌ قليل إنها قَامَتْ بالأنتهاء من إنجاز وثيقته السياسية، وورد ضمن تلك الأحزاب اسم حزب التجمع الوحدوي اليمني, وهو حزب يساري كان مشارك في حكومة الوفاق الوطني التي تشكلت بعد ثورة فبراير 2011.

 

وأعرب عوبل في بَلاَغ بثه على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" مساء الأحد عن استغرابه من هذا الإعلان، وأضاف "نعلن أننا في حل منه ومن الوثائق التي قيل إنها أساس هذا التكتل" ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية إن الأمانة العامة لحزبه ستصدر بياناً تنفي علاقتها بهذا التكتل الجديد.

 

يذكر أن إِبْلاغ هذا الائتلاف ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ بينما كان طيف أوسع من الأحزاب السياسية المؤيدة لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي تعد في الرياض لإعلان تكتل وطني واسع وسبق أن عقدت عدداً من اللقاءات لمناقشة أدبيات ووثائق هذا التكتل الذي يهدف، بحسب قيادات حزبية، إلى استعادة دور الأحزاب وإحياء الحياة السياسية لتساهم بدور في استعادة الدولة ومواجهة الإنقلاب الذي نفذته جماعة الحوثي والرئيس السابق علي صالح.

 

وتشهد العاصمة صنعاء حرباً فِي غُضُون ثلاث سنوات بين قوات الحكومة الشرعية مسنودة بقوات تحالف عربي بقيادة السعودية وبين قوات الرئيس السابق صالح ومليشيات الحوثي المدعومة من الحكومة في طهران.

 

وتشهد العلاقة بين الرئيس هادي والتحالف العربي حالة من الضعف واهتزاز الثقة بعد أن توسع دور دولة الإمارات، المشاركة في التحالف، في عدد من المحافظات جنوب العاصمة صنعاء على حساب الحكومة الشرعية، وكان آخر مؤشرات تلك الأزمة صدور بيان من البنك المركزي يتهم التحالف بمنع وصول الأموال إليه وعرقلة عمله، كذلك علي الناحية الأخري أن الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي بات غير قادر على العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن التي تتحكم فيها قوات لا تقوم بإلقاء اللوم علي له بالولاء.

المصدر : المصدر اونلاين