CIA: بيونغ يانغ تطور برنامجها النووي "بوتيرة مقلقة"
CIA: بيونغ يانغ تطور برنامجها النووي "بوتيرة مقلقة"

اعتبر مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) أن كوريا الشمالية تطور قدراتها على أَرَاقَ غارَة نووي على الولايات المتحدة "بوتيرة مقلقة"، لكنه حرص على التقليل من خطر حدوث مواجهة عسكرية وشيكة مع بيونغ يانغ.

وردا على سؤال عن مدى احتمال اِنْصِبَاب صاروخ نووي كوري شمالي على الأراضي الأمريكية أَوْساط مقابلة مع قناة "فوكس نيوز"، رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية بومبيو: "كل مرة يجرون فيها تجارب صاروخية، يزدادون خبرة، والأمر سيان إن جربوا صاروخا نوويا، ويمكننا القول إنهم يتقدمون بوتيرة مقلقة".

وعندما سئل عما إذا كان للأمريكيين أن يقلقوا من اشتداد شدة الأحتقان والغَضَب مع النظام الكوري الشمالي، صرح بومبيو "ما من أمر وشيك".

وثَبَّتَ: "ما من أمر وشيك اليوم لكن لا بد من التنبه إلى أن ... ازدياد إمكان استهداف الولايات المتحدة بصاروخ نووي هو تهديد خطر جدا".

واستطرد: "ما أقصده هو أنني سمعت الكثير من الكلام مفاده أننا على شفير حرب نووية. لكن ما من معطيات استخباراتية تفيد بأن الوضع وصل إلى هذا الحد".

وكشف بومبيو أن الاستخبارات الأمريكية "لديها فكرة واضحة بما فيه الكفاية" عما يجري في كوريا الشمالية.

وتأتي تلك التصريحات بعد أسبوع من تصاعد الحرب الكلامية بين واشنطن وبيونغ يانغ مع توعد الرئيس دونالد ترامب، خصوصا بإنزال جحيم من "النار والغضب" بنظام كيم جونغ-أون.

وهددت كوريا الشمالية من جهتها بإطلاق أربعة صواريخ على جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ، التي تكتسي أهمية استراتيجية عسكرية ويتمركز فيها نحو ستة آلاف جندي أمريكي.

وأقر مايك بومبيو بأنه متأكد من أن كوريا الشمالية ستواصل تطوير قدراتها الصاروخية في عهد الرئيس كيم جونغ-أون، متحدثاً: "لن أفاجأ بتجربة صاروخية أخرى، فقد سبق لهم أن قاموا بتجربتين في تموز/يوليو"، في إشارة إلى اختبارين لصواريخ بالستية عابرة للقارات أجراهما النظام الكوري الشمالي في تموز/يوليو.

وانعكست وجهة النظر تلك كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ واضحة عام أيضا في تصريحات أدلى بها مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر في مقابلة مع قناة "إيه بي سي".

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الأخير إن التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية "يقارب نقطة مفصلية"، لكنه حرص على التشديد على "أننا لسنا أقرب إلى الحرب مما كان عليه الحال قبل أسبوع".

وثَبَّتَ: "نردّ بالقول إننا مستعدون للتعامل عسكريا مع المسألة إن دعت الحاجة إلى ذلك. ونحن لا نوفر جهدا خارج الإطار العسكري لمواجهة هذا التهديد الخطر جدا على الولايات المتحدة والعالم بأسره".

المصدر : المصريون