معسكرات لاجئ جنوب السودان ..تجاوز الخطوط الحمراء
معسكرات لاجئ جنوب السودان ..تجاوز الخطوط الحمراء

صُورَةِ وصول عشرات الآلاف من لاجئ دولة جنوب السودان ضغطاً على سكان الولايات السودانية خاصة الحدودية . ولجأ الآلاف من لاجئي الجنوب لولاية النيل الأبيض التي كان لها النصيب الاكبر من تدفقات اللاجئين حيث فاق عددهم (150) ألف لاجيء حسب احصائيات معتمدية الاجئين ، وكان لوجودهم عدد من الآثار السالبة متمثلة في انتشار الجرائم وكثير من المهددات الأمنية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية على أَغْلِبُ المناطق وكان آخرها احداث خور الورل بولاية النيل الأبيض.

وأعربت المفوضية السامية لشؤن اللاجئين التابعة للامم المتحدة عن قلقها العميق ازاء الاضطرابات التي وقعت مؤخرا بولاية النيل الابيض في معسكر خور الورل والتي اسفرت عن حرق المنطقة الادارية للمعسكر الذي يأوي (50) ألف لاجي ونهب المستودعات وغيرها من اعمال العنف .

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الطيب محمد عبد الله الامين العام لحكومة ولاية النيل الابيض رئيس اللجنة التنسيقية الفنية لشؤن اللاجئين بالولاية ان الولاية استقبلت اللاجئين الجنوبيين بعد الحرب الاهلية التي اندلعت في الجنوب في العام 2013م ، واضاف استقبلنا مع بداية الحرب حوالي (20) ألف من اللاجئين في الدفعة الاولي (6) ألف منهم عبر معبر جودة و(10) ألف في محلية السلام ( الكويت الشمالية ) و(4) ألف عبر معبر المدينة بمحلية السلام ، ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية ان مواطنى الولاية استقبلوا اللاجئين بصدر رحب وفتحوا لهم الابواب وتقاسموا معهم المآوي والخدمات ثم أكتملت المجهودات الرسمية بعد اسبوع من احتضان مواطني الولاية للاجئين بفتح (8) معسكرات فاق عدد اللاجئين بها أكثر من (150) ألف لاجئ . ويشير الي ان الاراضي التي تم أنشاء المعسكرات عليها هي اراضي ملك لإفراد وجمعيات تعاونية واراضي زراعية تفوق مساحتها (3 ) ألف فدان تخلي عنها اهلي لصالح اللاجئين، ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية لكن للاسف الشديد تلك المجهودات لم تكن مقدرة من قبل جنوب السودان مبيناً الاحداث الاخيرة كشفت عن الاعتقاد الخاطئ الذي ترسخ لدي اللاجئين بأن كل المساعدات التي قدمت لهم هي حق مشروع وكان يفترض أن تكون افضل من ذلك ، ويؤكد الطيب أن حكومة الولاية بعد الاحداث الأخيرة سنقوم بتطبيق قانون اللجوء ولن يكون هناك خروج من المعسكرات إلا عبر لوائح وقانون اللجوء هذا بالنسبة للاجئين في المعسكرات ، واضاف أما اللاجئين المتواجدين داخل المدن ( كوستي ، ربك ، الدويم وغيرها ) والبالغ عددهم حوالي (46) ألف فهناك خطة لعودتهم الي المعسكرات وفق قانون اللجوء ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية أي لاجئ لا يلتزم بالقانون سيتم ترحيله عن البلاد .

على صعيد منفصل حمل الخبير العسكري الفريق الفاتح الجيلي جميع الدول العالمية مسؤولية تبعات الحروب والتصفيات العرقية والنزوح في دولة جنوب السودان منوها الى أنه لابد من تحقيق الامن والسلم الدولي للمحافظة علي سلامة الروح والدم ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية ان تلك مسؤولية دولية ، ويؤكد الجيلي أن السودان تحمل تبعات الاعداد الكبيرة للاجئين الجنوبين الذي تدفقوا علي البلاد ودفع فاتورة باهظة الثمن مقابل حصول اللاجئين علي الخدمات الصحية والاجتماعية بينما عاني المواطن السوداني من تفشي الامراض والاوبئة اضافة الي الاعتداءات علي الممتلكات والارواح ، ويقول الفاتح المواطن السوداني دفع ثمن تصرفات غير مسؤوله ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية هذا يعتبر من النتائج السالبة في تقديم المساعدات الانسانية الذي يجب أن يتحمله جميع الدول العالمية في المقام الاول .

ويقول دكتور اسماعيل الحاج موسي أن السودان تعامل علي مدي تاريخه الطويل بحسن النوية والطيبة المفرطة ، واضاف انه بعد الاعلان عن المجاعة الرسمية في دولة جنوب السودان بسبب الاقتتال وانعدام الامن وصعوبة الحصول علي المساعدات الانسانية استقبل السودان اعداد كبيرة من اللاجئين الجنوبين وظل تدفق اللاجئين مستمراً حتي امتلأت المعسكرات .

ويقول الحاج موسي المعاملة الحسنة لاتجدي فقد اختار شعب الجنوب الانفصال بالرغم من أن وثيقة اتفاقيىة السلام الشامل كانت تدعوا الي أن يكون خيار الوحدة جاذب ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الواقع مختلف تماماً ، ويضيف كان يفترض أن يتم التعامل وفق القوانيين والاعراف الدولية ، فاللاجئ لدية حدود معينة والتعامل مع اللاجئين يختلف في جميع النواحي الاقتصادية والسياسية والاجماعية والامنية ، ويزيد أنه كذلك علي الناحية الأخري إِسْتِنْكَار مجلس الأحزاب تسجيل قطاع الشمال كحزب يعمل في السودان لأنه جزء من حزب جنوبي ( الحركة الشعبية ) كان يفترض على المسؤوليين أن يتعاملوا مع لاجئ الجنوب بكل حذر . واضاف متحدثاًً من لم يشعر بعرفان الجميل لا نتوقع منه خيراً خاصه اذا وضعنا في اعتبارنا أن دولة الجنوب نفسها لاتملك مقومات دولة مستقلة وأن من يتحكم في أمرها رجال عصابات تعودوا أن يعيشوا في الغابة وهذا الواقع اتضح جليا من أَوْساط الممارسات البشعة التي قام بها الجيش الشعبي في ولاية النيل الابيض.

وكانت وزارة الداخلية قد قامت بوضع اجراءات احترازية بالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومعتمدية اللاجئين لتأمين المعسكرات وشددت الداخلية علي عدم قبول أي لاجئ جديد بالمعسكرات إلاعقب المرور علي القوات النظامية والامن والشرطة لتسجيلة بعد ان كشفت ولاية النيل الابيض عن مشاركة قوات تتبع للجيش الشعبي في احداث ” خور الورل”.

تقرير: ايمان المبارك
(smc)

تعليقات

المصدر : النيلين