"مجتهد" يكشف تفاصيل مثيرة عن خطة ابن سلمان لتغريب البلد
"مجتهد" يكشف تفاصيل مثيرة عن خطة ابن سلمان لتغريب البلد
كشف المغرد الشهير "مجتهد" تفاصيل مثيرة عن خطة رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أعدّها بقصد "تغريب" المملكة.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية "مجتهد" إن "الترتيب بين الإمارات ومصر والسعودية والبحرين أوسع مما نظن، والقضية دخلت فيها إسرائيل وأجهزة أمريكية مرتبطة بترامب".

وبحسب "مجتهد"، فإن "الخطة متكاملة، وهي مبنية على توحيد السياسة الأمنية والإعلامية والثقافية والتربوية (والتعامل مع الدين) في مصر، وكل دول الخليج، باستثناء عمان".

وأوضح "مجتهد" أن الخطة رُسمت بأن تكون مصر هي المرجع ومزود الكوادر في التعامل مع الإعلام والأمن والتيارات الإسلامية ومناهج التعليم والمؤسسات الدينية".

الهدف من تلك الخطة، بحسب "مجتهد"، هو "إبعاد أي تأثير سياسي أو ثقافي أو تربوي أو مالي للدين في شعوب المملكة والخليج ومصر، كتهيئة لتطبيع أبدي وكامل مع إسرائيل".

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية إن الترتيب لهذا الأمر بدأ قبل استلام ترامب بين السعودية ومصر والإمارات وإسرائيل، ولم يدخل أوباما؛ بسبب توجسه من هذا الفريق، وقلقه من تهور ابن سلمان، وفقا لـ"مجتهد".

الخطة التي رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية "مجتهد" إن ترامب تحمّس لها، وهو ما عجل بالبدء بها من قبل ابن سلمان وابن زايد، تنص على "توظيف مئات الضباط والمسؤولين المصريين (المتصهينين) في الدول الخليجية، وبهم يتم توجيه الأمن والجيش والإعلام ومؤسسات الدين والتعليم".

وأضاف: "كان نصيب السعودية 600 ضابط مصري من أمن الدولة، إضافة لضباط في الجيش وطيارين ودبلوماسيين يبدأون الآن مرادفين مقدمة لاستلام المسؤولية"، إضافة إلى أن الإمارات كان لها نصيب كبير كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ واضحة عام أيضا .

وبعد حديثه عن توجس البحرين من تطبيق الخطة؛ خوفا من الحكومة في طهران، رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية "مجتهد" إن معدّي الخطة كانوا يرسمون بأن يطبقوها في قطر بعد الانقلاب على حكامها، والكويت كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ واضحة عام أيضا .

وتابع: "يأتي في سياق تلك الخطة (في السعودية) مشروع التغريب، وتحجيم الهيئات، وتغيير المناهج، وتجميد النشاطات الدينية، واعتقال المشايخ الذي سيشمل المئات".

وأردف متحدثاً إن "حماس ابن سلمان للدخول في هذا المشروع يأتي بسبب تعهد إسرائيل له بضمان تطويع ترامب له، وإيصاله للعرش، ومن ثم ضمان نجاحه في تحييد بقية الأسرة".

ونوّه "مجتهد" إلى أن "من ضمن ما نفذ من الخطة استخدام الإعلام ووسائل التواصل؛ لتغيير الذوق الشعبي ضد الإسلام عموما، والإسلام السياسي خصوصا، وتقبل إسرائيل كدولة شقيقة".

المصدر : عربي 21