عدن أيقونة الثورة
عدن أيقونة الثورة

حين اندلعت ثورة 14 أكتوبر ، كان بين يديها 23 كيانا تمتد على طول رقعة الأرض التي كانت تعرف قبل الاستقلال بالشطر الجنوبي من العاصمة صنعاء .

   كان الْاِسْتِبْدَادُ البريطاني يرعى تمزق تلك الكيانات ، و يعزز انقسامها ليكون عاملا قويا يساعد في بقاء احتلاله مدة أطول ، فالاستعمار البريطاني اتكأ كلية على قاعدة : فرق تسد .

   غير أن ثورة أكتوبر المجيدة فِي غُضُون انطلاقتها كانت قد حددت هدفها بتحرير كامل الشطر الجنوبي غير معترفة بتلك الكيانات المبعثرة التي جزءها المستعمر .

   كانت الروح الوطنية يومها عملاقة و تأنف من أن تقر أو تعترف بالكيانات التي أنشأها المستعمر ؛ و لذلك كانت المظاهرات التي تخرج مساندة للثورة ، كان عمقها الوطني ينسف مخطط الْاِسْتِبْدَادُ ، وهتافات الثورة تبرهن وتظهر باستمرار :

 شعب يمني واحد .. علم يمني واحد .. الخ تلك الهتافات الوطنية العملاقة .

   بل كاننت الروح القومية تتجاوز القطر إلى الهتاف للوطن العربي  ككل  :

شعب عربي واحد .. جيش عربي واحد .. علم عربي واحد ... الخ تلك الهتافات التي كانت شعارا و هتافا لكل مواطن عربي على امتداد الوطن العربي الكبير .

الأهداف الكبيرة  تحشد حولها الكبار ، فيسعون لصنع التحولات الكبيرة مهما كانت  الكلفة أو كانت التضحيات أو طال الزمن ، فالعمالقة لا يتقزمون ، و بالتالي لا تتقزم أهدافهم .

   و الأهداف الصغيرة يحتشد حولها الصغار ، و الصغار دائما يعلو صخبهم ، ويرتفع دويهم ، و لكن مطالبهم متقزمة ، و يرتضون في الأخير بما تأتى .

   كانت عدن مركز العمل الفدائي و النِّضَالُ المسلح ، و كانت أيقونة الثورة ، و من نافلة القول أن تعز كانت قاعدة الثوار و منطلقهم ، و ليس الحديث هنا عن دور تعز أو صنعاء في ثورة 14 أكتوبر ، فلا أحد يستطيع إنكار ذلك الدور أو حتى تهميشه . مثلما أنه لا يستطيع أحد أن ينكر أو حتى يقلل من دور عدن في ثورتي 48 و كذلك في ثورة سبتمبر الأبية .

  لقد كانت الروح الوطنية عملاقة و تأبى التمزق .

   ما يمكن قوله اليوم - و العاصمة صنعاء تعيش مواجهة مشاريع التقزم و التمزق ، أن عدن الباسلة دار الزمن ليسلمها مقاليد العاصمة صنعاء ، فهي اليوم العاصمة ، وهي جديرة بأن تلعب هذا الدور باقتدار ، ومن غير المعقول أو المقبول أن ترضى في أن تتقزم ، أو تتوارى أو تبقى في هامش الفعل .

   لقد عولت العاصمة صنعاء كلها على عدن حين دحرت الانقلابيين ،

عولت عليها أن تكون منطلقا لإنزال الهزيمة بالمشروع الظلامي للحوثي و المخلوع ، وعولت عليها أن تلعب دورها كعاصمة تحمل مشروع التمدن و المدنية ، و عولت عليها أن تقدم النموذج في كل مجالات الحياة ، وهي نماذج سبق لها أن اضطلعت بها باقتدار .

   يخذل عدن كل من يقف ضد تمكينها من القيام بدورها الوطني رياديا و قانونيا وثقافيا .. و كل مجالات الحياة .

  يخذل عدن من يريد أن يجعلها في الهامش .يخذل عدن من يعطل مؤساساتها ، ويصادر سلطاتها و يخفي دورها و يقزم رسالتها .

   إن أبهى صورة للاحتفال بالذكرى الرابعة و الخمسين لثورة 14 أكتوبر هو إعادة الاعتبار لعدن و أن يتم تمكينها يالقيام بدورها القانوني كعاصمة سياسية لليمن .

المصدر : الصحوة نت