العمران.. عُمق تاريخي وخدمات تحتاج إلى تطوير
العمران.. عُمق تاريخي وخدمات تحتاج إلى تطوير

تعتبر منطقة العمران البالغة مساحتها 121.8 هكتار من أهم المناطق في محافظة الأحساء، وذلك لأهميتها الجغرافية والاقتصادية والزراعية من بين مناطق ومدن محافظة الأحساء.

وكان هذا الاسم يطلق على العمران المعروفة بالشمالية وبعد وقت زمنية شمل جميع القرى المجاورة وعددها تقريبا 16 قرية، وفي التصنيف الإداري الأخير تم تحويلها من قرية إلى مدينة وسميت مدينة العمران.

والعمران كمثيلاتها من قرى الأحساء لها نسيج اجتماعي مترابط يجمع أهلها العادات والتقاليد الجميلة والتي ما زالوا يحافظون على أكثرها من التزاور والجلسات الأسبوعية والتزاوج فيما بينهم.

وفي غضون ذلك فقد في وقت سابق فقد حَدَثَ مزارع العمران تزخر بمعظم منتجات الزراعة الأحسائية مثل التمر والرمان والخوخ والتين والعنب، ولكن في الفترة الأخيرة بسبب قلة المياه أخذت تلك المنتجات في التراجع.

يقول أحد سكان المدينة، حسين الحجي: برز في العمران كثير من الرجال في تخصصات مختلفة، كان منهم عبدالمحسن العيسى -رحمه الله- عمدة العمران سابقا، ويعتبر أبرز شخصية في تاريخ العمران على المستويين الشعبي والرسمي، والشيخ عمران العلي -رحمه الله- وهو رجل دين برز على مستوى الأحساء والمنطقة الشرقية، والأديب والكاتب محمد العلي.

ويضيف الحجي: جيل الشباب كذلك علي الناحية الأخري نراه حاليا يختلف عن السابق حيث يميل إلى المدنية والتكنولوجيا ومواكبة التطور والحداثة، وهذا واقع عالمي حسب ما نراه. ويوجد في العمران جهات عديدة للأنشطة الْمُتَنَوِّعَةُ منها نادي الصواب، لجنة التنمية، جمعية العمران الخيرية.

ويؤكد، أحد أبناء مدينة العمران، عبدالله العلي، أن رجال المدينة يحثون أبناءهم على العلم دائما، وهو ما نتج عنه وعي ملحوظ بأهمية العلم والتعلم مما نتج عنه شريحة كبيرة في مجالات علمية مختلفة من الجنسين، من أطباء ومعلمين ومهندسين وممرضين، وجنود للوطن. وقد استفادت العمران من بعثات خادم الحرمين العلمية بِصُورَةِ واضحة جيد.

وتقدم الهيئات الحكومية بالعمران خدمات متنوعة وأهمها بلدية العمران ومستشفى العمران ومكتب البريد ومركز الإطفاء والمركز الصحي، ووحدة مصلحة المياه، ومتنزه الأحساء الوطني، ومدارس بنين وبنات لجميع المراحل.

ويتطلع أهالي العمران إلى أن تكون جميع المدارس ذات مبانٍ حكومية مطورة، وتشغيل مستشفى العمران بكامل طاقته وإمكانياته، وكذلك تطوير الشوارع من رصف وتشجير وتجميل وإيجاد مركز للخدمات الحكومية يجمع كافة خدمات وزارة الداخلية ويخدم العمران وما جاورها، وأن يعاد تنظيم مهرجان ريف الأحساء الذي تابعنا فعالياته في موسمين واحتضنها متنزه الأحساء الوطني.

image 0

أحد الشوارع الرئيسة في العمران

image 0

ميدان العمران

المصدر : صحيفة اليوم