«زهور الدمام».. حي يعيش سكانه في شوارع بلا مواقف أو أرصفة
«زهور الدمام».. حي يعيش سكانه في شوارع بلا مواقف أو أرصفة

ثَبَّتَ سكان حي الزهور بالدمام تعرضهم للعديد من المشاكل التي تؤرقهم، أبرزها ضيق الشوارع، مما ترتب على تلك المشكلة عدم وجود مواقف للسيارات، واحتلال البعض للأرصفة من أَوْساط التعديات الْمُتَنَوِّعَةُ عليها سواء بوضع خزانات أو مظلات، كذلك علي الناحية الأخري ثَبَّتَ السكان معاناتهم من الْكَثِيرُونَ من الظواهر والتي تتطلب جَمِيعَ الأجراءات من الجهات المختصة، حيث يتم حجز مواقف السيارات من أَغْلِبُ أصحاب العمائر بوضح حجارة أو أعمدة خرسانية، وأيضا يشهد الحي ظاهرة تشويه الجدران بعبارات غير لائقة.

استطلعت «اليوم» آراء عدد من سكان الحي، وأكدوا تعرضهم لمعاناة من ظاهرة تسريب المياه من العدادات، حتى وصل الأمر إلى التأثير على المباني بسبب استمرار تلك الظاهرة، كذلك علي الناحية الأخري طالبوا بشن حملات من المرور لفرض النظام بالحي ومنع المخالفات المرورية التي انتشرت في الفترة الأخيرة.

image 0

سعد البيشي

وتساءل سعد البيشي عن دور الجهات المعنية، سواء البلديات أم المرور، مع الذين يقومون بوضع حواجز أمام منازلهم ولمساحات كبيرة، وأيضا يضعون حجارة وأعمدة من أجل وقوف مركباتهم في تلك الأماكن خاصة في الليل، والسكان يضطرون لايقاف سياراتهم في أماكن بعيدة نتيجة حجز معظم الأماكن، ومن يحدث له أمر طارئ -لا سمح الله- يضطر للسير على الأقدام مسافة كبيرة للوصول لسيارته الخاصة، ونقرأ الْكَثِيرُونَ من الأخبار بالصحف حول حملات تقوم بها البلديات لإزالة الحواجز والتعديات أمام المنازل والمحلات.

#إنشاء مواقف متعددة الأدوار#

فيما يقترح فيصل السليم، من سكان حي الزهور، على الجهات المعنية، سواء البلدية أم المرور، توجيه أصحاب العمائر السكنية بالمساهمة في انشاء مواقف متعددة الأدوار تخدم سكان الحي خاصة العمارات القديمة التي يسكن بها عدد كبير وشوارعها ضيقة، كذلك علي الناحية الأخري نقترح عدم السماح ببناء عمائر سكنية ببعض الأحياء التي مساحتها صغيرة، ومنها حي الزهور، من أجل عدم حدوث أزمة للمواقف، فكل عمارة سكنية بها أقل شىء 4 شقق أو أكثر، فالحل هو عدم السماح ببناء العمائر السكنية ببعض الأحياء للقضاء على أزمة المواقف، أو اللجوء للحل الآخر وهو بناء مواقف متعددة الأدوار.

image 0

محمد الهوشان

وبين محمد الهوشان أن الخزانات الأرضية أصبحت تأخذ حيزا من الأرصفة أمام العمائر السكنية في ظل ضيق الأرصفة، كذلك علي الناحية الأخري يقوم البعض بوضع مظلات للسيارات، ومع وجود صناديق للنفايات نكتشف أن الشوارع بلا أرصفة نتيجة تلك التعديات، ولا تتعدى مساحة الأرصفة مترين أو أقل، من هنا يجب عدم السماح بضيق الأرصفة من أَوْساط ازالة التعديات الْمُتَنَوِّعَةُ سواء خزانات أو مظلات أو اشجار تجميلية، حيث تحتل جزءا من الرصيف ويصعب على المشاة العبور.

عبداللطيف ابراهيم، أحد سكان الحي، يثَبَّتَ أن هناك مشكلة يعانيها السكان، حيث لا يتم توزيع حاويات القمامة حسب الكثافة السكانية، فنجد في أَغْلِبُ الأماكن أَغْلِبُ الحاويات بعيدة عن العمارات السكنية، أو يوجد حولها عمارة واحدة أو اثنتان، بينما هناك مواقع أخرى يوجد بها عدد كبير من العمائر ولا يوجد بجوارها حاويات للقمامة، ونضطر في كثير من الْأَوْقَاتُ للتوجه لمسافات بعيدة من أجل القاء القمامة بها، فيجب أن يتم توزيع الحاويات حسب الكثافة السكانية واختيار موقعها بالقرب من العمارات الكثيرة، وقد طالبنا مرارا بهذا المطلب ولكن لم يتم النظر اليه حتى الآن.

image 0

بو يوسف الصبي

وتساءل بو يوسف الصبي عن المصير الذي وصلت اليه الفتحات الأرضية المخصصة للكابلات الكهربائية الأرضية في حي الزهور، مشيرا الى أن الأغطية غير صالحة ومتهالكة، وربما تتسبب في كارثة -لا سمح الله- بسقوط أحد في تلك الفتحات، حيث يستطيع أي شخص رفعها يدويا، ونتمنى من شركة الكهرباء سرعة استبدال الأغطية بأخرى سليمة للحفاظ على سلامة الجميع، خاصة أن تلك الكابلات تقع أمام عمارة سكنية للعوائل.

image 0

خالد الدراج

وأضاف خالد الدراج: لي ما يقارب عدة سنوات وأنا أسكن في حي الزهور بالدمام، ونجد دائما تسربات للمياه من المواسير، ونقوم برفع بلاغ لمصلحة المياه ويتأخر فريق العمل في القدوم إلى الموقع أمام العمارة التي نسكن بها للقيام بأعمال الصيانة والتعديل، والمشكلة تتكرر بِصُورَةِ واضحة شبه مستمر، حيث تم اصلاح الخلل عدة مرات دون فائدة، ففي المساء تجد المياه تغرق الشوارع وتضعف المياه التي تقوم بالتحضير إلى الشقق في العمائر بسبب هذا التسرب، فيجب إيجاد حلول سريعة وعاجلة لوقف هدر المياه الذي قد يتسبب -لا سمح الله- في تشققات أو تسربات في المباني.

وطالب عبداللطيف السلمان من البريد السعودي بسرعة إزالة صناديق البريد المتهالكة الموضوعة أمام كل منزل وعمارة سكنية، حيث تعرضت للتخريب من البعض، ويجب أن يكون هناك بدائل ووضعها داخل العمائر لحمايتها من العبث، كذلك علي الناحية الأخري يجب أن يكون هناك حلول من أجل المحافظة عليها وملاحقة المتسبب في تخريبها، فما يحدث يعد إهدارا للمال العام، ويجب أن يحاسب المسؤول عن هذا الاهدار.

وبين مشعل الأحمد أن مشكلة قلة المواقف بالحي تضطر أَغْلِبُ السكان الى الوقوف صفا ثانيا، ومن هنا تتعرض مركباتهم لخدوش من مركبات تريد عبور الشارع، وبالتأكيد تلك المشكلة متعلقة بنقص الأماكن التي تصلح لإيقاف السيارات نتيجة الْكَثِيرُونَ من الظواهر السلبية كقيام البعض بحجز مساحات كبيرة بالحجارة لايقاف السيارات، ويجب على رئاسة المرور تخصيص حملات كل وقت لمنع غلق الشوارع وتحرير مخالفات لمن يقف صفا ثانيا بالشارع، ومن المؤكد أن تحرير تلك المخالفات سيكون حلا لهذه المشاكل المتكررة.

image 0

محمد آدم

ويتعجب محمد آدم من كثرة العبث والكتابة على الجدران بعبارات خادشة أو أبيات شعرية، مطالبا بضرورة تصدي الجهات المسؤولة لهذه الظاهرة التي تشوه الجدران بحي الزهور، وأضاف بقوله: اذا كان البعض لديه موهبة في الرسم أو الكتابة فيجب أن يوجه في الاتجاه الصحيح، بدلا من العبث وتشويه المباني، ويجب أن يصدر قانون لمعاقبة من يقوم بهذا العبث.

image 0

يوسف الراجح

وأشار يوسف الراجح، من سكان الحي، الى أن المحولات الكهربائية تمثل إحدى المشاكل في الحي، حيث يشترط على أَغْلِبُ أصحاب العمائر السكنية السماح باقامة محولات كهربائية في الوقت الذي يحتاج أصحاب العمارات لهذه الأرض التي يوضع فيها المحول لايقاف السيارات الخاصة بالعمارة، صحيح أن في المخطط يوجد محول ولكن يجب أن توضع بدائل له، وعند الاستفسار من شركة الكهرباء وطلب نقله من موقعه يتم نقله ولكن على حساب صاحب العمارة، وهذا امر غريب.

image 0

عبدالله الدوسري

رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية عبدالله الدوسري، من سكان حي الزهور في مدينة الدمام، إن الشوارع في الحي ضيقة جداً، وبعد عودتنا لمنازلنا وقت المساء لا نجد مواقف لسياراتنا. وطالب الدوسري جهات الاختصاص بإيجاد حلول لهذه الأزمة والتي يعانيها سكان الحي وبعض الأحياء الأخرى، وذلك من أَوْساط إزالة التعديات على الأرصفة والشوارع والتي يقوم بها البعض وكأن الأرصفة التي يتم الاعتداء عليها هي أملاك خاصة.

image 0

المصدر : صحيفة اليوم