موقع أمريكي: الإمارات توسع تحالفها "الاستراتيجي" مع إسرائيل
موقع أمريكي: الإمارات توسع تحالفها "الاستراتيجي" مع إسرائيل

كشف موقع "int policy digest" الأمريكي عن أن أبوظبي أكدت شراكتها الدائمة والأساسية مع إسرائيل وأمريكا، بعد مواجهتها أزمة دبلوماسية كبيرة.

 

وتحدث الموقع عن نية زعماء مجلس النواب عرقلة صفقة تجارية؛ لمنع ميناء دبي العالمي، المملوك للدولة في الإمارات، من إدارة ستة موانئ أمريكية.

وأشار إلى أنه على الرغم من أن الإمارات سحبت عطاءها في نهاية المطاف، إلا أن أبو ظبي فوجئت على ما يبدو بمعارضة الكونغرس، ثم أطلقت حملة علاقات عامة واسعة؛ لإقناع صناع السياسة في واشنطن بأن الإمارات ليست فقط حليفا موثوقا للولايات المتحدة، بل إنه تتشارك المصالح الاستراتيجية لواشنطن، والتي تشمل (إسرائيل).

وتحدث الموقع عن أن إنشاء قناة دبلوماسية للتعامل مع إسرائيل ومؤيديها في واشنطن أصبحت مسألة ذات أولوية وطنية لدولة الإمارات.

ويرى الموقع أن الإمارات بدت خائفة من فقدان إمكانية الوصول إلى الأجهزة العسكرية الأمريكية، استفضالاً عن المشاركة في تناقل المعلومات الاستخباراتية المشتركة، لا سيما فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بطهران.

 

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية إن أبوظبي خشيت من أن يعوق هذا الجدل الاستثمارات الأمريكية، أو أن تؤثر ما أسماها الفضيحة على العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع واشنطن.

وكشف أن أبوظبي سعت إلى إنهاء الجدل سريعا. وفي وقت لاحق، سعت للحصول على مُسَاعَدَة سياسي ودبلوماسي أمريكي لمحاولتها استضافة الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا) بِصُورَةِ واضحة دائم.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية إن الإماراتيين انخرطوا في الوقت ذاته في المجتمع الأمريكي اليهودي.

 

وأشار إلى أن الإمارات فعلت ذلك جزئيا؛ لضمان عدم وجود معارضة من الكونغرس، وشددوا على أنه من أَوْساط استضافة أيرينا، فإن «جميع» جَمِيعَ الاعضاء فِي الأمم المتحدة، إشارة إلى (إسرائيل)، سيكونون موضع ترحيب للمشاركة الكاملة.

وتحدث الموقع عن مُسَاعَدَة الجماعات اليهودية الأمريكية المبادرة بقوة، بينما كانت تدافع عن الجهود الدبلوماسية الهادئة؛ لضمان وصول منظمات الأعمال والمنظمات المهنية الإسرائيلية إلى المؤتمرات الدولية التي تعقد في مختلف أنحاء الإمارات.

وأشار الموقع إلى أنه فِي غُضُون تأسيس الوكالة في أبو ظبي سنة 2008، سافر ممثلون دبلوماسيون ووزراء إسرائيليون إلى العاصمة الإماراتية؛ لعقد اجتماعات تتعلق بوكالة الأمم المتحدة.

 

وتسنى بذلك للمسؤولين الإسرائيليين استخدام المكان لعقد اجتماعات على الهامش مع نظرائهم الإماراتيين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، مع الحفاظ في الوقت ذاته على قناة اتصال دبلوماسية.

وتحدث الموقع عن إمكانية أن تقوم إسرائيل والإمارات بإنشاء قناة اتصال خاصة بالأزمات، قد تتضمن التعاون الاستخباراتي بشأن "التهديدات الخطيرة".

 

ويرى المراقبون ومسؤولون في مجلس التعاون الخليجي أن "الحسابات الإيرانية الخاطئة" في الخليج العربي قد تشعل المنطقة بأسرها، الأمر الذي سيقارب بِصُورَةِ واضحة أكبر بين (إسرائيل) والإمارات.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت خطوط الاتصالات الرسمية للأزمات ستشمل خطا ساخنا عسكريا مباشرا بين وزارة الدفاع في تل أبيب ونظيراتها في الخليج.

 

وأشار الموقع إلى أنه نظرا لأن إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي ينظرون إلى الحكومة في طهران على أنها تهديد خطير بِصُورَةِ واضحة متزايد، فقد بدأت تل أبيب والإمارات، على وجه الخصوص، بتعميق التعاون في المجال الأمني فِي غُضُون سنة 2006.

 

ولهذا الأمر، منحت إسرائيل الإمارات إمكانية الوصول إلى القمر الصناعي إيروس بي وصوره عالية الدقة، بالإضافة إلى الخدمات التي تلقتها بالفعل من القمر إيروس إيه، كذلك علي الناحية الأخري ورد في "ديفنس نيوز" سنة 2009.

المصدر : عربي 21