سعر الدولار 17 يوليو بالسوق السوداء مع تزايد إرتفاع أسعار السلع بالأسواق بسبب عدم الرقابة
سعر الدولار 17 يوليو بالسوق السوداء مع تزايد إرتفاع أسعار السلع بالأسواق بسبب عدم الرقابة

سعر 17 يوليو بالسوق السوداء ، تحاول السوق السوداء الدخول في منافسه شرسة مع البنوك لإجتذاب أصحاب العملات الصعبة من أَوْساط رفع سعره عن البنوك، فنجد أن سعر الدولار 17 يوليو بالسوق السوداء  18.08 جنيهاً، وهذا السعر يعتبر أعلى من سعر البنوك.

سعر الدولار 17 يوليو بالسوق السوداء

تسبب تحرير سعر الجنيه، إلى انخفاض قيمتة أمام العملات الأخرى، وارتفاع جميع أسعار السلع بالأسواق، وخاصه السلع الغذائية، التي لا يستطيع المواطن محدود الدخل الأستغناء عنها، وأصبح لا يستطيع القيام بإلتزاماته أمام أسرته.

تحديث : – سعر الدولار 17 يوليو بالسوق السوداء الشراء 18.03 والبيع 18.08.

تحديث :- إن الإقتصاد المصري يمر بوقت صعبة من الركود والضعف، يحتاج إلى وقت كبير للقيام مرة أخرى، ومن أهم أسباب الفشل الزريع للإقتصاد هو تفشي الفساد في جميع المصالح الحكومية، مما أثر بِصُورَةِ واضحة كبير على أَنْفَس الجنية أمام الدولار.

سوف تشهد الأيام القادمة نمواً في حركة الطلب علي الدولار، وذلك سوف يتسبب في إرتفاعه في السوق السوداء والبنوك على حد سواء، وخصوصاً بعد إنتهاء الإحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية، وانتهاء الأجازات وعودة كثير من المستثمرون لإستئناف أنشطتهم التجارية، والعودة في البحث عن الدولار مرة أخرى لإستئناف أعمالهم ومع صعوبة توفير البنوك للدولار للمستوردين يحاول الكثير منهم اللجوء للسوق السوداء لتوفير الدولار، لإستيراد السلع التي يقومون بالإتجار فيها.

مدي تأثير ارتفاع سعر الدولار في مصر على ارتفاع الأسعار بالأسواق

ومع وجود عرض وطلب سوف يستمر عدم الإستقرار في سعر الدولار، وهذا سوف ينعكس بدوره على السلع حيث أننا نجد أن هناك تغيير يومي في أسعار السلع، وهذا التغيير المستمر سوف يظل قائم إلى أن يستقر سعر الدولار، وتشهد البلاد فِي غُضُون وقت إنخفاض في الإحتياطي النقدي الأجنبي، والذي تسبب بدوره في تحرير سعر الجنيه الذي تسبب بدوره في حدوث إرتفاع جنوني في أسعار السلع، ومعاناة كثير من المواطنين في تلبية متطلباتهم اليومية.

تحديث : – توجد في مصر، جميع أنواع المواد الخام، التي تستخدم في الصناعة  وزيادة الإنتاج والتصدير للخارج، وتوفير العملة الصعبة التي تحتاجها الدولة، في استيراد المواد الضرورية في حياة المواطن وخاصة المواد الغذائية، التي تضاعفت أسعارها بسبب ارتفاع أَنْفَس الدولار أمام الجنية في أسواق المال. 

المصدر : ثقفنى