حصرياً الأعلاف الخضراء تستهلك 5.7 أضعاف مياه القطاعين السكني والتجاري
حصرياً الأعلاف الخضراء تستهلك 5.7 أضعاف مياه القطاعين السكني والتجاري

تستهلك زراعة الأعلاف الخضراء من المياه سنويا 5.7 أضعاف استهلاك القطاعين السكني والتجاري، حيث تقوم بالتحضير إلى أكثر من 17 مليار متر مكعب من المياه، في حين أن القطاعين السكني والتجاري لا يستهلكان أكثر من 3 مليارات متر مكعب من المياه سنويا، بحسب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، مضيفا أن ذلك يثَبَّتَ ضرورة تنفيذ آلية الإيقاف حسب الموعد المحدد في 25 صفر 1440، حفاظا على الموارد المائية في المملكة.

وأوضح الفضلي أَوْساط ترؤسه اجتماع اللجنة الإشرافية العليا لمشروع إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء، المكلفة بمتابعة ضوابط إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء، الصادرة من مجلس الوزراء، أن الضوابط التي ستعمل الوزارة عليها تنفيذا لقرار مجلس الوزراء رقم 66 وتاريخ 25 /2 / 1الثالثة والاربعون7، ستقر قريبا، وستسهم في استدامة القطاع المائي والزراعي للمملكة، مشيرا إلى أن اللجنة تعمل جاهدة للانتهاء منها في أقرب وقت.

خرائط رقمية لأنواع المزارع
وأشاد الفضلي بجهود مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في العمل مع رئاسة مشروع إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء، مشيرا إلى أن المدينة قدمت أحدث التقنيات في العمل بالمشروع، المتمثلة في إنشاء خرائط رقمية لأنواع المزارع بمناطق الرف الرسوبي عبر الصور الفضائية عالية الدقة، وكذلك إنشاء قواعد جميع معلومات للمناطق الزراعية القائمة باستخدام نظم المعلومات الجيومكانية، إضافة إلى تصنيف جميع محاصيل الأعلاف القائمة بناء على نوع المحصول الأساسي عبر التحقق الحقلي للمحاصيل.

وأشار الوزير إلى أن المدينة تسهم بفعالية في المشروع كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ واضحة عام أيضا من أَوْساط تقدير التغيرات لمزارع الأعلاف على مدى 5 سنوات قادمة من بداية تاريخ صدور قرار مجلس الوزراء رقم 66 في 1الثالثة والاربعون7/2/25، وأيضا تزويد الوزارة بالخرائط التفصيلية لها، كذلك علي الناحية الأخري ستسهم المدينة في نقل المعرفة لكوادر الوزارة، علاوة على تزويد الوزارة بجميع المرئيات والصور المستخدمة للمشروع التي يقدر عددها بنحو 2750 صورة، وستتيح للوزارة مراقبة جميع المزارع في المناطق المستهدفة عبر صور الأقمار الصناعية من تاريخ صدور القرار.


المصدر : مكه