مفتي الديار المصرية يحرم التعامل بعملة بيتكوين
مفتي الديار المصرية يحرم التعامل بعملة بيتكوين
منذُ قليل أصدر مفتي الديار المصرية المستشار الجليلي شوقي علام، ، فتوى مصرية تحرّم استخدام عملة بيتكوين الرقمية والمعروفة علي المستوي العالمي ، وذلك لما تنطوي عليه من مخاطر عالية علي جميع الأشخاص والدول، وذلك بعدما وصلت إلى مستوى 18 ألف دولار ، وذلك للوحدة في بورصات معروفة علي المستوي العالمي .
 
وفي سياق متصل فقد أطلقت عملة بيتكوين المعروفة عالمياً ،والتي لا وجود لها من الأساس مادياً لها في شهر فبراير 2009 ، وتقوم في الأساس على نظام دفع من الند للند يستند إلى التقنية المعروفة بسلسلة السجلات المغلقة «بلوك تشين»، وباتت تستخدم كثيراً في الشأن العقاري.
 
وتحدث في ذلك السياق الأقتصادي مفتي الديار المصرية في بيان رسمي إنه: لا يجوز علي المستوي القانوني والشرعي تداول «بيتكوين» لعدم اعتبارها كوسيط مقبول للتبادل من الجهات المختصة، ولما تشتمل عليه من الضرر الناشئ عن الغرر والجهالة والغش في مصرفها ومعيارها وقيمتها.
 
كذلك ايضاً ففد أشار إلى «ما تؤدي إليه ممارستها من مخاطر عالية على جميع الأشخاص والمواطنين في الدول».
 
من جانبة فقد أفاد المفتي بأن هذه العملات ليس لديها أي اعتماد مالي في الأساس لدى أي نظام اقتصادي علي المستوي المركزي ، كما أنها في الوقت الحالي لا تخضع لسلطات الجهات الرقابية والهيئات المالية في مصر .
 
من ناحيتة فقد شدد مفتي الديار المصرية على أن ضرب العملة وإصدارها يعتبر هو «حق خالص لولي الأمر أو من يقوم مقامه من المؤسسات النقدية، بل إنها من أخّص وظائف الدولة حتى تكون معلومة المصرف والمعيار».
 
ظهرت تلك العملة الرقمية في وقت قصير للغاية ، وأستطاعت أن تنتشر في جميع البورصات المصرية ، وكسب منها الكثير من الأفراد ، وخسر منها ايضاً الكثير من الأفراد ، ولكنها تظل غير أمنة في الكيان الأقتصادي بسب عدم خضوها للرقابة.

المصدر : وكالات