نشاط السيسي والشأن المحلي يستحوذان على عناوين صحف الثلاثاء
نشاط السيسي والشأن المحلي يستحوذان على عناوين صحف الثلاثاء

أبرزت كافة الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء، نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي ومباحثاته مع الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية الكويت، وكذلك رئاسته لاجتماع المجلس الأعلي للاستخدامات السلمية للطاقة النووية بكامل هيئته، كذلك علي الناحية الأخري اهتمت الصحف بعدد من الموضوعات التي تشغل الرأي العام المحلي.

وأبرزت كافة الصحف، تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسي ضرورة تعظيم الاستفادة من الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، في ضوء مساهماتها المتزايدة في مجالات مختلفة، مثل الصناعة والزراعة والطب، إلى جانب توليد الكهرباء، وتشديده على أهمية تحقيق الاستغلال الأمثل لمشروع إنشاء المحطة النووية لتوليد الطاقة الكهربائية في الضبعة، من أجل العمل على توطين التكنولوجيا وتطوير التصنيع المحلي وتعزيز البحث العلمي في هذا المجال الحيوي، استفضالاًً عن منح الاهتمام اللازم لتأهيل الكوادر المصرية التي ستعمل في هذا المشروع، وفقاً لأعلى المستويات العالمية وتوفير التدريب اللازم لها، وذلك أَوْساط رئاسة الرئيس السيسي أمس لاجتماع المجلس الأعلي للاستخدامات السلمية للطاقة النووية بكامل هيئته.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية إن الاجتماع رَأْي استعراض الاستراتيجيات والآليات التي تقوم بها هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، وآخر المستجدات بالنسبة للمفاوضات الخاصة بمشروع إنشاء وتشغيل المحطة النووية لتوليد الكهرباء بمدينة الضبعة بمحافظة مطروح.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه تم أَوْساط الاجتماع كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ واضحة عام أيضا ً بحث سبل تطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، في ضوء ما تساهم به في توفير الطاقة اللازمة لتنفيذ خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية على مدار العقود القادمة، لاسيما وأن الطاقة النووية تعد أحد المصادر المهمة لسد الاحتياجات المتزايدة من الطاقة الكهربائية، نظراً لتنافسيتها الاقتصادية العالية، وما تمثله من طاقة نظيفة تساعد على تقليل انبعاثات الكربون والتصدي لظاهرة الاحتباس الحراري، بالإضافة إلى مساهمتها في الحفاظ على الموارد الطبيعية غير المتجددة من البترول والغاز الطبيعي اللذين يتم استخدامهما كمادة خام لا بديل عنها في الصناعات البتروكيميائية والأسمدة.

كذلك علي الناحية الأخري سلطت الصحف القومية الضوء على تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أَوْساط استقباله أمس بقصر الاتحادية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية الكويت، وذلك بحضور سامح شكرى وزير الخارجية، ومحمد الذويخ سفير دولة الكويت بالقاهرة أن ثوابت سياسة مصر الخارجية تقوم على عدة مبادئ منها عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأى دولة والسعى للحفاظ على الأمن القومى العربى، وفى المقابل فإنها لا تسمح لأحد بالتدخل في شئونها.

وأبرزت تشديد الرئيس على أهمية الوقوف بحزم أمام السياسات التي تدعم الإرهاب والتصدى لمحاولات زعزعة استقرار الدول العربية والعبث بمقدرات شعوبها.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باِسم الرئاسة، بأن الاجتماع تناول آخر التطورات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية، وعلى رأسها الأزمة مع قطر، حيث استعرض وزير الخارجية الكويتى الجهود التي تقوم بها بلاده للحفاظ على تماسك ووحدة الدول العربية في هذا التوقيت الذي تشهد فيه المنطقة تحديات جساما. وأعرب الرئيس السيسى عن تقديره للمساعى الحميدة التي تقوم بها الكويت بقيادة الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح، والتى تؤكد حرصها على تعزيز التضامن والتوافق العربي.

يأتي ذلك في الوقت الذي جَاهَرَ فيه المهندس شريف إسماعيل عن تقدير الحكومة المصرية للموقف الأرجنتينى الداعم لمصر في حربها ضد الإرهاب، وتأكيده على أهمية الاستمرار في التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية الْمُتَنَوِّعَةُ، وذلك أَوْساط لقائه أمس بنائبة الرئيس الأرجنتينى جابريلا ميتشيتى، مناشداً المجتمع الدولى على ضرورة تكاتف الجهود في المحافل الْمُتَنَوِّعَةُ لتوحيد الرؤى في هذا الصدد للقضاء على تلك الظاهرة وتجفيف منابع تمويلها.

وعبر المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء، عن تطلعه أن تسهم زيارتها ـ التي تأتى تزامناً مع احتفال البلدين بمرور 70 سنة على تدشين العلاقات الدبلوماسية بينهما ـ في دفع أطر التعاون الثنائية لأفاق جديدة تتفق وما تشهده الدولتان من تطورات اقتصادية وتنموية، مشيداً بالجهود الكبيرة المبذولة من قبل الحكومة الأرجنتينية الحديثة لتحقيق التنمية المستدامة.

واستعرض رئيس الوزراء أَوْساط اللقاء أهم ملامح برنامج الإصلاح الاقتصادى والإجراءات التي تم اتخاذها مؤخراً مما ساهم في تحسن عدد من مؤشرات الاقتصاد المصري، مشيراً إلى مواصلة الجهود لإجراء تَعْدِيلَاتُ هيكلية وتشريعية واسعة النطاق بما يضمن التطوير المستمر لمناخ الاعمال لجذب مزيد من الاستثمارات في مختلف المجالات والتوسع في عرض فرص الاستثمار المتاحة في المشروعات القومية الضخمة الجارى اقامتها بهدف النهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في كافة انحاء الجمهورية.

وتباحث الجانبان ايضاً حول سبل الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادى بين مصر والأرجنتين من بينها إنشاء مجلس رجال الأعمال المشترك يتم فيه التركيز على فرص الاستثمار المتبادل والفرص المتاحة في البلدين في عدد من المجالات مثل الزراعة والتعليم والثقافة والرياضة وإمكانيات تعظيم التبادل التجارى بينهما، استفضالاًً عن ترتيب عدة لقاءات ثنائية لوضع خارطة طريق لعدد من المشروعات المشتركة لتعزيز التعاون في عدد من المجالات وبحيث يصبح دور القطاع الخاص هو القاطرة الحقيقية لدفع التعاون الاقتصادي، وذلك في ضوء انعقاد اللجنة المشتركة في ديسمبر القادم والإعداد للزيارة المرتقبة للرئيس الأرجنتيني.

وتناول اللقاء كذلك إمكانية تصدير الأسمدة المصرية إلى الارجنتين في ضوء خطة الحكومة الأرجنتينية مضاعفة الرقعة الزراعية، استفضالاًً عن تصدير أَغْلِبُ الفواكه المصرية إلى الأرجنتين واستيراد اللحوم والحبوب في المقابل.

وفى ذات السياق، جَاهَرَ رئيس الوزراء عن تطلع مصر لإنهاء الاجراءات القانونية اللازمة المتبقية لتدخل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين مصر وتجمع «الميركوسور» حيز النفاذ، بما يُسهم في دفع طريق التبادل التجارى بين مصر والدول الأعضاء في الميركوسور خاصة في مجالات تكنولوجيا السلع الزراعية، والبتروكيماويات والصناعات الغذائية.

من جانبها تقدمت نائبة الرئيس الأرجنتينى بخالص الشكر والتقدير على الاستقبال الحافل والتعاون الذي لمسته من المسئولين فِي غُضُون وصولها إلى مصر، مثمنة برنامج الاصلاح الاقتصادى المصرى وكذا الفرص الاستثمارية الواعدة في السوق المصرى مشيرة إلى ما تشهده بلادها من ظروف مماثلة لما يحدث في مصر حيث تم تطبيق جَمِيعَ الأجراءات تقشفية بهدف تصحيح المسار الاقتصادى وتحقيق التنمية المستدامة في الأرجنتين.

وأكدت على حرص الجانبين على أن يكون هناك توازن في الميزان التجارى بين مصر والأرجنتين، موضحة أن ملف التبادل التجارى يأتى على رأس الموضوعات ذات الأهمية الاستراتيجية في العلاقات بين البلدين خاصة بين ممثلى القطاع الخاص، حيث تُعد الأرجنتين الشريك التجارى الثانى لمصر في أمريكا الجنوبية بعد البرازيل.

وأعربت النائبة أَوْساط اللقاء عن تطلعها إلى مزيد من الشراكة مع مصر في مجالات متنوعة، مشيرة إلى أن مصر نقطة دخول هامة للسوق الأفريقية والعربية، مضيفة أن هناك الْكَثِيرُونَ من الرؤى المشتركة بين البلدين تجاه القضايا الدولية بما في ذلك أهمية مُقاوَمَة الإرهاب.

وفي الشأن المحلي، ثَبَّتَ المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء أنه سيتم تفعيل قانون تقنين أوضاع المتعدين على أراضي الدولة الأسبوع القادم، موضحا أن البرلمان أقره قبل فض دور الانعقاد، وشدد على أن تطبيقه سيتم على الجميع دون أي استثناءات، وأن الدولة لن تتهاون في حقها أو حق الشعب، ولن تسمح لأي أحد أيا كان بالتعدي على أراضي الدولة أو حقوق المواطنين.

وأضاف إسماعيل- في تصريحات خاصة لجريدة الأخبار- أن القانون يكفل تقنين الأوضاع قانونيا، ويجيز التصالح مع المتعدين، ومنح المحافظين سلطة تشكيل لجان لاستكمال جَمِيعَ الأجراءات تقنين الأوضاع بمحافظاتهم.

ونفي رئيس الوزراء وجود أي ارتفاع جديد بالأسعار أو تحريك في سعر الوقود.. وأوضح أن زيادة أسعار الوقود تمت بالفعل ولن تكون هناك زيادات جديدة، وأوضح ان الدولة لديها خطة محكمة للسيطرة على ارتفاع الأسعار في جميع أنواع السلع من أَوْساط التوسع في إنشاء المراكز اللوجستية والمجمعات التجارية وزيادة منافذ السيارات المتنقلة وسيارات الشباب.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن عملية توريد القمح شهدت موسما ناجحا وأن الكميات الواردة تمثل النسبة المستهدفة للحكومة من محصول القمح المحلي.

وحول مشروع قانون تعديلات التغيرات الجنائية ثَبَّتَ إسماعيل ان مشروع القانون سيكون جاهزا بِصُورَةِ واضحة كامل لاحالته من الحكومة لمجلس النواب لبدء مناقشته مع انطلاق دور الانعقاد الثالث للمجلس في أكتوبر المقبل، بعد عودته من قسم التشريع بمجلس الدولة.

كذلك علي الناحية الأخري لفتت الصحف إلى استشهد 5 من قوات الشرطة بينهم ضابط وعريف و3 مجندين بينما أصيب 3 مجندين آخرون إثر استهداف عناصر إرهابية أحد الارتكازات الأمنية في مدينة العريش بشمال سيناء، بالأسلحة والعبوات الناسفة.

كذلك علي الناحية الأخري سلطت الصحف الضوء على استقبال معامل الحاسب الآلى بالجامعات الْمُتَنَوِّعَةُ اعتبارا من أمس طلاب المرحلة الاولى من تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد البالغ عددهم 109 آلاف و6 طلاب منهم 26 ألفا و828 بالشعبة العلمية و17 ألفا و286 بالهندسية و64 ألفا و892 بالأدبية بحد أدنى 390 درجة بنسبة 95،12فِي المائة للعلوم و374 درجة بنسبة 91,22فِي المائة للرياضيات و326 درجة بنسبة 79,51فِي المائة للادبي وقد وصل عدد الطلاب الذين سجلوا رغباتهم امس في اول ايام المرحلة إلى ما يقرب من 40 ألف طالب سواء من معامل الحاسب الآلى بالجامعات أو من أَوْساط حواسبهم الشخصية.

كذلك علي الناحية الأخري أبرزت تفقد السيد عطا رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى والمشرف العام على التنسيق أمس مكتب التنسيق الرئيسى بالمدينة الجامعية بجامعة القاهرة للاطمئنان على سير العمل والرد على استفسارات الطلاب وأولياء الأمور المترددين على المكتب.

وتحت عنوان «باعتراف دولي: مصر على الطريق الصحيح» نَطَقَت فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية جريدة الجمهورية، إنه في شهادة جديدة لنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري أكدت المفوضية الأوروبية التزام الاتحاد الأوروبي التام بمواصلة مُسَاعَدَة مصر في مواجهة التحديات الراهنة، استناداً إلى الأولويات الحديثة للشراكة.

وفي تقرير بعنوان «وضع العلاقات ما بين مصر والاتحاد الأوروبي.. الانخراط في الأولويات المشتركة» أصدرته المفوضية الأوروبية والهيئة الأوروبية للشئون الخارجية أمس ثَبَّتَ أهمية المجلس السابع للشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي الذي سينعقد في 25 يوليو الجاري ببروكسل.

واستعرض التقرير الأوروبي التعاون مع مصر من يناير 20الخامسة عشر وحتي مايو 2017. مشيداً بالانجازات المحرزة وتطورات السياسة المحققة في مصر. معلناً أنه سيتم اقرار أولويات الشراكة الحديثة مع مصر من أَوْساط مجلس الشراكة القادم ببروكسل.

وأوضح أن الحجم الاجمالي للمساعدات المالية المقدمة من الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء بالاتحاد والمؤسسات المالية الأوروبية إلى مصر في أشكاله الْمُتَنَوِّعَةُ «المنح والقروض ومبادلات الديون» يجعل من أوروبا الجهة المانحة الأولي والأهم لمصر باجمالي مساعدات مالية أوروبية تتعدي 11 مليار يورو.

يأتي هذا في الوقت الذي تراجعت أَنْفَس العجز في الميزان التجاري أَوْساط شهر أبريل الماضي إلى 1.92 مليار دولار مقابل 3.99 مليار دولار أَوْساط الشهر ذاته من العام الماضي بنسبة 52فِي المائة.

فيما كشف الجهاز المركزي للاحصاء ارتفاع أَنْفَس الصادرات بنسبة 8.5فِي المائة لتبلغ 2.05 مليار دولار أَوْساط شهر أبريل 2017، مقابل 1.89 مليار دولار لنفس الشهر من العام الماضي ونتيجة زيادة صادرات أَغْلِبُ السلع وأهمها «البترول خام بنسبة 38.8فِي المائة، أسمدة بنسبة 35.1فِي المائة، بطاطس بنسبة 63.1فِي المائة، صابون ومحضرات تنظيف بنسبة 120فِي المائة».

وأوضحت البيانات تراجع أَنْفَس الواردات بنسبة 32.6فِي المائة لتبلغ 3.97 مليار دولار أَوْساط شهر أبريل من العام الجاري مقابل 5.88فِي المائة مليار دولار شهر أبريل من العام الماضي نظرا لانخفاض أَنْفَس واردات أَغْلِبُ السلع وأهمها «قمح بنسبة 6.2فِي المائة، لدائن بأشكالها الأولية»بلاستيك«بنسبة 21.3فِي المائة. أدوية ومحضرات صيدلة بنسبة8.5فِي المائة. مواد أولية من حديد أو صلب بنسبة 51.3فِي المائة».

بينما ارتفعت أَنْفَس واردات أَغْلِبُ السلع أَوْساط شهر أبريل هذا العام مقابل مثيلتها لنفس الشهر من العام الماضي وأهمها «منتجات البترول بنسبة 18.7فِي المائة. خامات الحديد ومركزاتها بنسبة الثالثة والاربعون.5فِي المائة. أنابيب ومواسير ولوازمها من حديد أو صلب بنسبة 88.0فِي المائة. فول الصويا بنسبة 52.4فِي المائة».

من جهته ثَبَّتَ المهندس طارق الملا. وزير البترول والثروة المعدنية أنه بحلول سنة 2021 ستتمكن مصر من تحقيق الاستفادة الاقتصادية المثلي من كافة الامكانيات والثروات الطبيعية للتحول لمركز اقليمي وتداول البترول والغاز يحتذي به لباقي قطاعات الدولة في التطوير والتحديث والكفاءة.

وأشار أَوْساط لقائه بمقر وزارة الخارجية مع السفراء الجدد المرشحين للعمل في الخارج إلى تعديل استراتيجية القطاع ليصبح برنامج التطوير والتحديث متوافقاً مع الرؤية المتكاملة للطاقة حتي سنة2035 تحت مظلة المجلس الأعلي للطاقة والتركيز على زيادة انتاج واحتياطيات الزيت الخام والغاز وتأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم