الاتحاد الأوروبي يضيف 16 اسما للائحة العقوبات المفروضة على العاصمة دمشق
الاتحاد الأوروبي يضيف 16 اسما للائحة العقوبات المفروضة على العاصمة دمشق

أضاف الاتحاد الأوروبي، الاثنين، 16 اسما إلى لائحة المشمولين بعقوبات تستهدف النظام السوري، لاتهامهم بالمشاركة في تطوير واستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين.

وبذلك أضيف إلى القائمة ثمانية من ضباط الجيش وثمانية علماء رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان أنهم «شاركوا في نشر الأسلحة الكيميائية واستخدامها». ويمثل المجلس جَمِيعَ الاعضاء فِي الاتحاد الأوروبي الثمانية والعشرين.

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 67 «كيانا» العاصمة دمشقً قضيت بتجميد أصولها.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية وزير خارجية بريطانيا، بوريس جونسون، الاثنين في بروكسل، إن القائمة الحديثة «تكشف تصميم بريطانيا وسائر أصدقائنا في أوروبا على التصرف ضد أولئك المسؤولين عن هجمات كيميائية في العاصمة دمشق».

وفي واشنطن رحبت وزارة الخارجية الاميركية بقرار الاتحاد الأوروبي، مذكّرة بأن الولايات المتحدة فرضت في الأشهر الأخيرة عقوبات على أفراد ومنظمات مرتبطة بالترسانة الكيميائية السورية.

ونَطَقَت فِي غُضُونٌ قليل الوزارة في بيان إن «الجهود المشتركة للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تندرج في إطار الجهود التي يبذلها جميع الدول العالمية لمحاسبة نظام الأسد على انتهاكه فِي غُضُون أمد بعيد الضوابط المفروضة على استخدام الاسلحة الكيميائية».

وتشمل العقوبات المفروضة على العاصمة دمشق حظرا على النفط وقيودا على أَغْلِبُ الاستثمارات وتجميد أصول البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي وقيودا على تصدير تجهيزات وتكنولوجيا.

والأسبوع الماضي، ندد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أَوْساط زيارته لبروكسل بـ«عواقب العقوبات الأوروبية والأميركية» المفروضة على النظام السوري.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم