الأن رئيس البارالمبية الدولية ينَصَبَ بالتطور الآسيوي
الأن رئيس البارالمبية الدولية ينَصَبَ بالتطور الآسيوي

ترأس السير فيليب كرافين رئيس اللجنة البارالمبية الدولية أمس الأول، الاجتماع السنوي لرؤساء اللجان البارالمبية في القارات بحضور شافي المدير التنفيذي للجنة البارالمبية الدولية وماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية.

وناقش الاجتماع الْكَثِيرُونَ من الموضوعات الخاصة باللجان البارالمبية الدولية والقارية، أبرزها الألعاب في القارات الْمُتَنَوِّعَةُ وآلية الترويج لها، من أجل أن يحقق كل منتسب لذوي الإعاقة في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ طموحاته المطلوبة.

كذلك علي الناحية الأخري ناقش الاجتماع كيفية الاستفادة من مجموعة من الأجتماعات القارات الْمُتَنَوِّعَةُ من أجل إنشاء مراكز للتميز الرياضي تستهدف تطوير اللاعبين والمدربين والإداريين والمصنفين إضافة إلى إنشاء مراكز تستهدف تطوير رياضيي ذوي الإعاقة.

وأشاد السير فيليب كرافين رئيس اللجنة البارالمبية الدولية ورؤساء القارات الْمُتَنَوِّعَةُ بالتطور الذي تشهده القارة الآسيوية، برئاسة ماجد العصيمي، مؤكدين أنهم يتابعون التقارير الواردة عن اجتماعات اللجنة البارالمبية الآسيوية في عهدها الجديد، والتي تتميز بوضوح أهدافها الاستراتيجية والشفافية في التعامل مع كل الإجراءات.

لقاء مثمر

ووصف ماجد العصيمي اجتماع رئيس اللجنة البارالمبية الدولية مع رؤساء القارات بالثمر والذي تناقل فيه الجميع الأفكار الخاصة بالمشاريع المستقبلية من أجل تعزيز التقارب بين القارات للاستفادة من الخبرات الموجودة.

وكانت اللجنة البارالمبية الآسيوية قد أطلقت 6 مجموعة من الأجتماعات برؤية إماراتية من أجل تطوير رياضة ذوي الإعاقة في القارة الصفراء التي تضم أكثر من 60 في المئة من معاقي دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ تحت شعار «آسيا تتطور»، لإحداث نقلة نوعية في ألعاب القارة من أجل تحقيق الطموح المطلوب.

وتتمثل المبادرة الأولى في الاستراتيجية الخاصة بتطوير اللاعب فِي غُضُون النشء وحتى الاحتراف برسم طريق واضح من أجل تحقيق عن طريق المسابقات الْمُتَنَوِّعَةُ طوال الموسم وتأهيل الكوادر التي تعمل مع اللاعب، فيما تتمثل المبادرة الثانية في تعزيز الشراكات مع المنظمات الرياضية الدولية والإقليمية من أَوْساط اتفاقيات تعاون مع اللجنة البارالمبية الدولية واللجان البارالمبية بقارات دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

والمبادرة الثالثة في زيادة نشر الوعى لرياضة ذوي الإعاقة من أَوْساط برامج تسويقية وإعلامية تستهدف كل شرائح المجتمع، والرابعة في تعزيز الألعاب البارالمبية الآسيوية التي تقام كل 4 سنوات من أجل استقطاب الرعاة والداعمين للدول المستضيفة لهذه الألعاب وتقوية الشراكات مع القطاع الخاص، فيما تتمثل المبادرة الخامسة في تقوية المكتب التنفيذي من أَوْساط استقطاب الكفاءات المحترفة في المجالات الفنية والإدارية والإعلامية والتسويقية، بينما تمثلت المبادرة السادسة في إقامة الجمعية العمومية كل سنتين بدلاً من 4 من أجل بحث كل الملفات الخاصة بتطوير الرياضة في القارة الآسيوية، وتكريم المتميزين من أَوْساط مبادرة وسام الاستحقاق الآسيوي.

المصدر : البيان