الأن «الآسيوي» يستثني التصفيات الأولمبية بـ4 أوَقْاتُ تبريد
الأن «الآسيوي» يستثني التصفيات الأولمبية بـ4 أوَقْاتُ تبريد

شهدت الأيام السَّابِقَةُ اتصالات مكثفة بين اللجنة المشرفة على التصفيات الآسيوية المقامة حالياً في مدينة العين، والمسؤولين في الاتحاد القاري، لاتخاذ الإجراء المناسب، لمواجهة درجة الحرارة العالية، التي بلغت 43 درجة أَوْساط وقت إقامة المباريات، وتأثيرها السلبي على اللاعبين، وأسفرت الاتصالات عن استثناء التصفيات من شرط إقامة وقت تبريد في كل من شوطي المباراة، واستبدالها بفترتين في كل شوط، الأولى بعد ربع ساعة من انطلاقة المباراة، والثانية في الدقيقة 30، والثالثة بعد 60 دقيقة والأخيرة في الدقيقة 75، وهو إجراء يتم للمرة الأولى في تاريخ المباريات الكروية، وتم تطبيقه فعلياً أَوْساط أول جولتين للتصفيات.

قياس الحرارة

وعن تلك الاتصالات يقول المهندس سلمان النمشان مراقب التصفيات الآسيوية، قمنا يوم الجمعة السَّابِقَةُ ليلة انطلاقة منافسات التصفيات الآسيوية للمنتخبات تحت 23 سنة، بقياس درجة الحرارة أَوْساط الفترة الليلية، فأشار المؤشر إلى 41 درجة مئوية، مع إعطاء إحساس بأنها 43 درجة، وهذا معدل عال لإقامة المباريات، فقمنا بمخاطبة الاتحاد الآسيوي وإبلاغه بدرجة الحرارة، وتواصلت الاتصالات حتى اليوم الثاني قبل الانطلاقة الرسمية للمباريات، وتم الاتفاق أَوْساط تلك الاتصالات، على استثناء التصفيات من شرط إقامة وقت تبريد مرة واحدة كل شوط من زمن المباريات، حيث إن شروط الاتحاد الدولي للعب في درجة حرارة أزيد من 35 درجة مئوية، يمنح الفرق فترتي تبريد على مدى شوطي المباراة لمدة دقيقتين لكل منهما، وقرر الاتحاد الآسيوي إقامة 4 أوَقْاتُ تبريد، بواقع مرتين في كل شوط مع اختصار مدة كل مرة إلى دقيقة واحدة، وبالطبع كان هذا قرار مهم لأن اللاعبين في حاجة ماسة لتلك الفترات، من أجل تناول المباراة وتعويض السوائل التي يفقدها اللاعب أَوْساط زمن اللعب.

موعد صعب

ويشير الصربي مليتش كورسيتش مدرب منتخب لبنان أن موعد التصفيات صعب للغاية، وأن لاعبيه تأثروا كثيرا بدرجة الحرارة أَوْساط اللقاء الأول أمام أوزباكستان، ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية: نحن -المدربين- لا نملك إلا التعامل الفني مع مثل تلك الظروف، ومراعاة ظروف الطقس عند وضع برامجنا الفنية لإعداد المنتخب وتعامله مع المباريات، ولا شك أن قرار الاتحاد الآسيوي ينصب في صالح المنتخبات المشاركة، لأنه يمنح طاقة إيجابية للاعبين أَوْساط أوَقْاتُ التوقف لتناول المياه وبعض الفيتامينات.

تنبيه الأجهزة

فيما أشاد الدكتور خلدون الكلوب طبيب منتخب الناشئين بقرار الاتحاد الآسيوي بقوله: إن اللاعب يحتاج إلى أوَقْاتُ التبريد لتناول المياه وبعض الفيتامينات والأملاح، بعد فقدانه كمية من السوائل أَوْساط أوَقْاتُ المباراة، لتنبيه الجهازين العصبي والتنفسي، وتعويض تلك السوائل التي يفقدها، وللعلم اللاعب يمكن أن يتعرض لضربات شمس من جراء اللعب في الأجواء الحارة، سواء تعرض للشمس بِصُورَةِ واضحة مباشر أو غير مباشر، ومثل تلك التوقفات تعوض منظم الحركة بالدماغ عن العمل في مثل تلك الأجواء، وتقي اللاعب من التعرض لتلك الضربات.

المصدر : البيان