الأن عمدة لندن: واقعة «حيايي» آلمتنا بصورة شبةجماعية
الأن عمدة لندن: واقعة «حيايي» آلمتنا بصورة شبةجماعية

التقى صادق خان عمدة لندن وفد الإمارات المشارك في بطولة كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ لبارالمبية ألعاب القوى، التي تستضيفها عاصمة الضباب، برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس البعثة معزياً في وفاة عبدالله حيايي فقيد أصحاب الهمم والرياضة، الذي توفي قبل انطلاق نسخة لندن بعد اِنْصِبَاب عارضة قفص الرمي عليه في الملعب، حيث حضر اللقاء محمد أحمد الكويتي رئيس قسم الشؤون القنصلية بسفارة الدولة لدى المملكة المتحدة، وماجد العصيمي نائب رئيس اتحاد المعاقين رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، وذيبان المهيري أمين سنة اتحاد المعاقين مدير البعثة، والإداري عيسى مخشب.

وثَبَّتَ عمدة لندن في بداية اللقاء أنه يبعث تعازيه لأسرة فقيد الرياضة الإماراتية، مشيراً إلى أن الحادث الذي تعرض له اللاعب خارج إرادتنا وآلمنا بصورة شبةجماعية.

واعتبر خان فقد حيايي بأنه فقد للجميع، شارحاً للوفد الإماراتي الظروف التي تؤدي إلى مثل تلك الحوادث وإجراءات الأمن والسلامة وما حدث للاعب، متمنياً ألا تتكرر مثل تلك الحوادث للرياضيين.

وأشار إلى أن اللجنة المنظمة تسعى من تنظيم «المونديال» إلى إعادة مشهد «بارالمبية» 2012 من أجل أن يتفاعل الجمهور مع تلك الفئة في الملعب الأولمبي، وبالتالي مساندتها لتحقيق طموحاتها المطلوبة.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية: حرص الجمهور على حضور المسابقات الْمُتَنَوِّعَةُ لهذه الفئة في الملعب الأولمبي من أجل رفع الوعى العام لحقوق تلك الفئة، وإن لندن مدينة صديقة للإعاقة متوافقة مع متطلبات ذوي الإعاقة في جميع الأنشطة.

وكان عمدة لندن قد اشترى الْكَثِيرُونَ من التذاكر الخاصة بدخول الجمهور إلى الملعب الأولمبي وتم توزيعها على المؤسسات الخيرية من أجل مساندة تلك الفئة في المسابقات الْمُتَنَوِّعَةُ.

من ناحيته ثَبَّتَ محمد محمد فاضل الهاملي أن عمدة لندن أشار إلى أن فقيدنا الغالي هو فقيد للجميع، مبيناً أن الحركات البارالمبية ساندت بعثة الدولة في المصاب الجلل تقدير للبطل الأولمبي الذي توفي وهو يؤدي مهمته في الملعب.

ووجه الهاملي الشكر إلى عمدة لندن، واللجنة المنظمة واللجنة البارالمبية الدولية على مساندتها للبعثة الإماراتية في المصاب الجلل بعد وفاة عبدالله حيايي.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية: فقيد الرياضة كان نموذجاً للاعب المجتهد الذي يسعى دائماً من أجل رفع علم الإمارات في المحافل القارية والدولية، ونتضرع للعلي القدير أن يصبر أهله على هذا المصاب الجلل وكنا نتطلع أن تكون الظروف أفضل.

وأضاف: البعثة تلقت الْكَثِيرُونَ من برقيات التعازي من الوفود والحركات البارالمبية واللجنة المنظمة واللجنة البارالمبية الدولية، مؤكدين الموقف الصعب الذي مر به المنتخب في هذا الحدث العالمي المهم بوفاة لاعب وعضو مهم من جَمِيعَ الاعضاء فِي البعثة في الملعب أثناء التدريب.

من جانبه وجه ماجد العصيمي الشكر إلى صادق خان عمدة لندن على موقفه الممتاز مع البعثة في تلك المرحلة الصعبة وجهوده مع الجهات المختصة، من أجل الوقوف على جميع تفاصيل الحادثة وتوفير كل السبل المساعدة المطلوبة للمنتخب وجميع جَمِيعَ الاعضاء فِي البعثة من أجل تجاوز الأحزان.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية: الجميع يسعى من أجل تحقيق الهدف الذي ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ به «أصحاب الهمم» من الدولة وأن يبقى الوطن هو الأغلى لتكملة المشوار في خدمته وخصوصا أن الإمارات تفتخر باللاعب عبدالله حيايي، والذي سيكون اسمه مخلداً في تاريخ الرياضة الإماراتية.

وأشار إلى أن الْكَثِيرُونَ من البطولات العالمية والأولمبية شهدت وفاة لاعبين ولا بد أن نجتهد في البطولة رغم المصاب الجلل من أجل الفقيد الذي توفي وهو يؤدي مهمته الوطنية في الملعب.

تتويج

من ناحية أخرى تم مساء أمس الأول التتويج الرسمي لبطلنا الأولمبي محمد القايد بعد حصوله على برونزية سباق 100 متر تي 34 على الكراسيّ المتحركة محققاً إنجازاً جديداً لرياضة أصحاب الهمم بعد سباق مثير كان له المرود الإيجابي على المستوى الفني العام ليحلق التونسي وليد كتيلة بالميدالية الذهبية، تاركاً الفضية لأستراليا بينما كان المركز الثالث والميدالية البرونزية من نصيب القايد، الذي أذرف الدموع ليهدي ميداليته إلى روح عبدالله حيايي فقيد الإمارات وأصحاب الهمم الذي توفي بالملعب قبل انطلاق البطولة.

وحضر مراسم التتويج من جانب الإمارات محمد محمد فاضل الهاملي رئيس البعثة، وذيبان المهيري مدير الوفد.

لفتة

قامت اللجنة المنظمة لمونديال بارالمبية ألعاب القوى بلندن بتحويل مراسم تَشْرِيف جميع المتوجين بالميداليات إلى الساحات من أجل تفاعل الجمهور ومساندته لهذه الفئة.

المصدر : البيان