بالأثبات.. "سبايدر مان" المصرى يدخل موسوعة جينيس قبل أن يكمل "18 عاما"
بالأثبات.. "سبايدر مان" المصرى يدخل موسوعة جينيس قبل أن يكمل "18 عاما"

لم يتعدى عمره الـ17 حين أتخذ قرارا بحفر اسمه داخل موسوعة جينيس العالمية، بحث عن الطريق، وقرر مضاعفة ساعات تمرينه طوال سنة كامل، وقبل شهور قليلة وقف أمام الكاميرات بثقة ليقدم أسرع مشية "عنكبوت" في التاريخ، ويضع اسمه في الموسوعة العالمية 5 ثوانى احتاجت آلاف الساعات من التمرينات لقطعها.

محمد مجاهد

محمد مجاهد، الشاب القيناوى الأسمر ذو الـ18 سنة هو صاحب تلك الرحلة، يحكي بلهجة أبناء الصعيد وبصوت يمتزج فيه الفخر بالسعادة والثقة في النفس، أنه لم يكتف فقط بالتمنى، ولكن انتفض من أجل الوصول لإجابة تشبع أحلامه، فاجتهد وتدرب كثيراً وبحث بشدة من أجل الوصول للطريق إلى موسوعة جينيس، عبر رياضة البريك دانس، حيث تمكن من إتقان حركة "سبايدر" و تحقيق 10 متر فى زمن قدره 5.65 ثانية فقط.

 

يدَشَّنَ البطل المصرى روايته لليوم السابع نَاطِقًا عن إصراره حول هدفه الذى لازمه فِي غُضُون أن كان يتدرب الكونغ فو تحت قيادة الكابتن جابر، ويقول: " من وأنا صغير كنت بسمع عن جينيس وأعجبت بها جدًا، فقررت إنى لازم أبقى حاجة زى الناس دى واخلى كل مصرى يبقى فخور بى".

 

وتطرق صاحب الـ18 سنة بالحديث إلى المعاناة التى واجهها أَوْساط رحلة بحثه عن كسر الرقم القياسى لحركة "سبايدر" والذى كان باسم لاعب إيطالى والذى استطاع تحقيق 10 أمتار فى زمن قدره 7.13 ثانية، وتابع حديثه عن الرحلة من بدايتها متحدثاًً: "سألت الكابتن جابر مدربى فى الكونغ فو، عن كيفية الاشتراك فى جينيس، والذى أجاب بضرورة إرسال طلب عبر البريد الخاص بهم من أجل تكسير الرقم المسجل لديهم".

شهادة موسوعة جينيس

وأكمل حديثه: "بعد شهور تلقيت منهم الرد بالقبول، ولكن كان هناك مشكلة أنه لابد من دفع مبلغ مالى كبير من أجل أفراد التحكيم الذين سيأتوا من هناك، وأنا لست أملك تلك الأموال، فذهبت إلى الكابتن جابر والذى تعاون معى ووصلنا للاتفاق معهم أن تكون لجنة الحكام من مصر، وهو ما وافقوا عليه، وبالفعل تم التواصل مع لجنة التحكيم ومن ثم تحضير اللمسات الأخيرة من أجل تصوير الفيديو الذى سيرسل للموسوعة".

لحظة تسجيل الفيديو للمسابقة

اكتملت التجهيزات وتم تجهيز الكاميرا الخاصة والجميع على أهبة التَأَهُّب من أجل اللحظة الذى سيسطرها هذا الشاب فى تاريخه وتاريخ مصر،  وهنا يروى محمد: "من أصعب اللحظات التى مرت على، وهو الانتصار من أجل تحقيق الحلم الذى راودنى من صغرى، قلق من الفشل فلقد استمر التدريب مدة طويلة، ومن الممكن أن تضيع فى حالة حدوث شيء غير مرغوب فيه، ولكن الحمد لله وصلت للهدف المنشود وكل تلك المشاعر تحولت إلى مظاهر فرحة عارمة على وجه الجميع، وحققت الـ10 أمتار فى زمن 5.65 ثانية فقط".

 

وحانت اللحظة بوصول إشعار عبر الايميل، وهنا تضاعفت الفرحة فقد وصلت لحلمى، ووصلت الشهادة المعتمدة من الموسوعة تفيد بنجاحى فى كسر الرقم القياسى وتسجيلى فى موسوعة جينيس كأول مصرى يدخل الموسوعة فى رياضة البريك دانس.

 

وعن خططه المستقبلية عند دخول الموسوعة، تحدث اللاعب عن أنه حاليًا ينوي الأستعداد من أجل تحطيم رقمين آخرين كأكبر عدد لكمات فى أقصر زمن ممكن، وأكبر عدد ركلات بالقدم فى أقصر زمن ممكن.

فرحة محمد عند كسر الرقم القياسى

المصدر : الموجز