ماذا قدم محمد صلاح أمام فرق إسبانيا؟ (تقرير بالفيديو)
ماذا قدم محمد صلاح أمام فرق إسبانيا؟ (تقرير بالفيديو)

يستضيف نادي ليفربول الإنجليزي نادي إشبيلية الإسباني، الأربعاء، ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، على ملعب الأنفيلد، معقل «الريدز».

ويسعى ليفربول، أَوْساط الأربعاء، إلى ضرب عصفورين بحجر واحد، حيث يسعى للثأر من إشبيلية، الذي هزمه في نهائي الدوري الأوروبي لموسم «20الخامسة عشر-2016»، بنتيجة «3-1»، كذلك علي الناحية الأخري يسعى «الريدز» للتخلص من الكبوة الأخيرة للفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز، عندما تلقى خسارة كبيرة بنتيجة «0-5»، أمام نادي مانشستر سيتي، ضمن منافسات الجولة الرابعة من المسابقة.

ومن المقرر مشاركة محمد صلاح، نجم ليفربول والمنتخب المصري، في المباراة كأساسي، خاصة عند تألقه مع ليفربول فِي غُضُون بداية الموسم الحالي، وحصوله على جائزة أفضل لاعب في شهر أغسطس بليفربول، عند نجاحه في تسجيل 3 أهداف وصنع هدفين في 5 مباريات بمختلف المسابقات أَوْساط نفس الشهر.

ورغم استبداله قبل بداية الشوط الثاني من مباراة مانشستر سيتي، إلا أن الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، ثَبَّتَ أن خروج «صلاح» ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ لأسباب تكتيكية، خاصة عند طرد السنغالي ساديو ماني، نجم غارَة ليفربول، في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول من المباراة، نتيجة تدخله العنيف مع البرازيلي إديرسون، حارس مرمى مانشستر سيتي.

وإلى جانب رغبة ليفربول في الثأر من إشبيلية، فإن «صلاح» نفسه يسعى للثأر من الفريق الإسباني، الذي أقصى فريق فيورنتينا الإيطالي من نصف نهائي الدوري الأوروبي لموسم «2014-20الخامسة عشر»، حينما كان «صلاح» يلعب لـ«الفيولا» وقتها.

- البداية أمام إشبيلية:

وسبق لـ«صلاح» أن لعب أمام فرق إسبانيا في 6 مناسبات مختلفة، سواء في دوري أبطال أوروبا أو في الدوري الأوروبي، لم يتمكن خلالها من تحقيق الظَفْر سوى في مباراة وحيدة، بينما تتَوَازَنَ في مباراة وخسر في المباريات الأربعة الأخرى.

وفي غضون ذلك فقد في وقت سابق فقد حَدَثَ أولى مباريات «صلاح» أمام فرق إسبانيا في مواجهة إشبيلية بالتخصص، وذلك في نصف نهائي الدوري الأوروبي، كذلك علي الناحية الأخري تم الذكر سلفًا.

وانتهت المباراة الأولى، والتي أقيمت على ملعب رامون سانشيز بيزخوان، معقل إشبيلية، بخسارة فيورنتينا «صلاح» بنتيجة «0-3»، قبل الخسارة إيابًا، على ملعب أرتيميو فرانكي بنتيجة «0-2»، ليفشل «صلاح» في التأهل للنهائي الأوروبي الأول له.

ورغم مشاركته كأساسي في المباراتين وطوال أطوارهما، فشل «صلاح» في تسجيل أو صنع أي جووووووووول مع فيورنتينا.

- تتَوَازَنَ تاريخي مع النادي الكتالوني في إسبانيا والإقصاء من ريـال مدريد:

مع انتقاله لنادي روما الإيطالي، في صيف 20الخامسة عشر، شارك «صلاح» مع «ذئاب العاصمة» في التعادل التاريخي الذي تم تحقيقه أمام نادي النادي الكتالوني في إسبانيا الإسباني، بنتيجة «1-1»، على ملعب «أولمبيكو»، معقل روما، ضمن منافسات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

ورغم خسارته إيابًا بنتيجة «1-6»، وهي المباراة التي لم يشارك فيها «صلاح» للإصابة، نجح روما في التأهل لدور الـ16 من البطولة، عند احتلاله لوصافة مجموعته خلف النادي الكتالوني في إسبانيا، ليواجه «صلاح» فريقا صعبا آخر، وهو نادي ريـال مدريد الإسباني.

وشارك «الفرعون» في مباراتي ريـال مدريد بِصُورَةِ واضحة أساسي، ولكنه فشل في تسجيل أو صنع أي جووووووووول خلالهما، ليخسر روما بنتيجة «0-2»، في كلتا المباراتين، ويخرج من البطولة.

- مساهمة أولى أمام فياريـال:

ومع مشاركة «صلاح» في 5 مباريات أمام فرق إسبانيا، وفشله في أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ أي بصمة تذكر خلالها، سعى «صلاح» لاستغلال نزوله كبديل أمام فياريـال، في ذهاب دور الـ32 من الموسم الماضي للدوري الأوروبي، للتخلص من تلك «العقدة».

ففي الدقيقة 65، وعقب مرور 3 دقائق فقط على حلوله كبديل للإيطالي ستيفان الشعراوي، نجح «صلاح» في صنع الهدف الثاني لروما، والذي سجله البوسني إدين دجيكو، في المباراة التي قَامَتْ بالأنتهاء بنتيجة «4-0».

وقد ينظر «صلاح» إلى مباراة إشبيلية، الأربعاء، باعتبارها وسيلته لتسجيل هدفه الأول أمام الفرق الإسبانية، ووسيلته لتعويض جماهير «الريدز»، من أَوْساط هزيمة المنافس الرئيسي لهم في المجموعة الخامسة بالبطولة.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم