لماذا أخفق الأهلي أمام الترجي.. وماذا يحتاج لبلوغ نصف النهائي الأفريقي؟ (تحليل)
لماذا أخفق الأهلي أمام الترجي.. وماذا يحتاج لبلوغ نصف النهائي الأفريقي؟ (تحليل)

أخفق النادي الأهلي في الظَفْر على فريق الترجي التونسي، السبت، في ذهاب دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أفريقيا، وحقق تتَوَازَنًَا إيجابيًا بهدفين لمثلهما.

وصعب الأهلي مهمته في التأهل لنصف نهائي البطولة، قبل أسبوع من الإياب في رادس، حيث يحتاج الأهلي للفوز أو التعادل بأي نتيجة أكثر من «2-2» للتأهل.

«البدري» بدأ اللقاء بالتكتيك المعتاد «4-2-3-1»، بتواجد شريف إكرامي في حراسة المرمي، وأحمد فتحي كظهير أيمن وعلي معلول كظهير أيسر اليسار، وقلبي دفاع رامي ربيعة وسعد سمير، أمامهم ثنائي الارتكاز حسام عاشور وعمرو السولية، وأمامهم الثلاثي أحمد الشيخ على اليمين وعبدالله السعيد في الوسط وجونيور أجاي على اليسار، فيمل لعب وليد أزارو كمهاجم وحيد.

بينما لجأ «البنزرتي» إلى تشكيلة دفاعية نسبيًا، ولعب بطريقة «4-3-2-1»، على عكس الخطة المعتادة له «4-2-3-1»، حيث لعب ببن شريفية في حراسة المرمي وإيهاب المباركي كظهير أمين وخليل شمام كظهير أيسر، و«الزوادي» و«الطالبي» قلبي دفاع، لإصابة على المشاني، وثلاثي في الوسط فرانك كوم وكوليبالي والفرجاني ساسي، وفي اليمين غيلان الشعلالي، وفي اليسار أنيس البدري، وفي الأمام طه ياسين الخنيسي.

بدأ الأهلي المباراة بهدف في وقت ولا أروع ولا يحلم به أي فريق لكي يفرض سيطرته على اللقاء، حيث ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الهدف من استغلال ثغرة الترجي الواضحة في الجبهة اليسري، ناحية خليل شمام، ليحصل الأهلي على ركلة جزاء، يسجلها «السعيد» بنجاح في الدقيقة 11.

مباراة الأهلي والترجي

بعد الهدف واصل الأهلي الضغط من ثغرة الترجي خلف خليل شمام، حيث اخترق «الشيخ» ولعب كرة عرضية تعامل معها «أزارو» صُورَةِ ساذج، ليهدر فرصة جووووووووول ثاني للأهلي.

مباراة الأهلي والترجي

تراجع الأهلي لحظيًا لدقائق أدت لهدف تتَوَازَنَ الترجي من خطأ فادح لأحمد فتحي في التمركز، فترك «الخنيسي» يخرج خلفه ويسجل بكل أريحية، في الدقيقة 20.

مباراة الأهلي والترجي

بعد الهدف تراجع الأهلي بِصُورَةِ واضحة واضح، وانفرد «الخنيسي» بـ«إكرامي»، مستغلًا المساحة خلف «معلول»، حيث وضح التراجع الواضح للأهلي في خريطة تمركز لاعبي الأهلي في الشوط الأول.

مباراة الأهلي والترجي

الترجي، على العكس، كشف تمركز لاعبيه في الشوط الأول بِصُورَةِ واضحة هجومي أكثر من الأهلي، خاصة إيهاب المباركي.

مباراة الأهلي والترجي

وتكرر أيضًا، بعد الهدف، التمركز الخاطئ للاعبي الأهلي، على الرغم من وجود مساحات كبيرة في خط وسط الترجي.

مباراة الأهلي والترجي

الأهلى أجاد بِصُورَةِ واضحة كبير إفساد هجمات الترجي، خاصة عملية بناء الهجمات عن طريق قلبا الدفاع وكوليبالي، وهي الميزة التي منعها «البدري» بضغط الأهلي العالي.

مباراة الأهلي والترجي
مباراة الأهلي والترجي

الشوط الثاني رَأْي عودة الأهلي للسيطرة بِصُورَةِ واضحة أكبر، وفي ظل الأسْتِحْواذ استقبل الأهلى جووووووووولًا على عكس سير اللقاء من خطأ قاتل من الثنائي أحمد فتحي، الذي ارتكب خطأ على أنيس البدري دون داعي، ثم شريف إكرامي وخطأه الفادح في الإمساك بالكرة.

واصل الأهلي منعه لسلاح الترجي الهجومي المتمثل في أنيس البدري، فاستقبل الترجي الكرة 7 مرات فقط في منطقة الخطورة لـ«البدري»، على عكس استلام الترجي للكرة في الجهة المقابلة 27 مرة، وهو الدور الذي لم يؤديه «أجايي» على عكس «الشيخ» في مساندة الظهير.

مباراة الأهلي والترجي

تمريرات «البدري» ابتعدت تمامًا عن مواطن الخطورة، عدا تمريرة وحيدة في الشوط الأول، أدت لانفراد لـ«الخنيسي»، وكان بسبب هروب «البدري» من اليسار وتوغله لليمين.

مباراة الأهلي والترجي

أطراف الأهلي أدت مباراة متواضعة إلى حد ما، فـ«فتحي» لعب 7 كرات عرضية، منها كرتين صحيحتين فقط، والناحية الأخري لعب معلول 6 عرضيات، كانت كلها خاطئة، أما في الترجي، لعب خليل شمام 4 كرات عرضية بينها واحدة صحيحة، فيما لعب «المباركي» كرتين عرضيتين، بينهما واحدة صحيحة.

تغييرات «البدري» كانت منطقية إلى حد كبير، فقبل تسجيل الترجي لهدفه الأول، كان من الممكن نزول صالح جمعة أو مؤمن زكريا بدلًا من «أزارو»، ولكن تسجيل الترجي لهدفه الأول في هذا التوقيت منع هذا التغيير.

نزول وليد سليمان بدلًا من «الشيخ» كان تغييرًا منطقيًا، خاصة وأن «الشيخ» لم يصنع الفارق المطلوب، فيما كان التغيير الثاني، بنزول صالح جمعة بدلًا من «عاشور» ممتازًا، حيث عاد «السعيد» إلى الخلف ودخل «جمعة» إلى العمق، واستغل «البدري» تراجع الترجي وأخذ بالمخاطرة، وسيطر الأهلي على نصف الملعب تمامًا بوجود «السولية» و«السعيد».

التغيير الثالث كان متأخرًا إلى حد ما، بنزول عماد متعب بدلًا من «أجاي» لخلق زيادة عددية داخل منطقة الجزاء.

«البدري» أجاد بِصُورَةِ واضحة كبير في المباراة وأوقف نقاط قوة الترجي بنسبة تعدت الـ90فِي المائة، وكان الأكثر خطورة، ولكن رعونة «أزارو» خصيصًا كانت سببًا في ضياع التقدم في أكثر من مناسبة، كذلك علي الناحية الأخري أن خطأ «إكرامي» تسبب في سقطة معنوية كبيرة للاعبي الأهلي.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم