بالفيديو.. الأهلي يتَوَازَنَ مع الترجي ويقترب من توديع دوري أبطال إفريقيا
بالفيديو.. الأهلي يتَوَازَنَ مع الترجي ويقترب من توديع دوري أبطال إفريقيا

التعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق سيطر على الأهلي والترجي التي أقيمت مساء اليوم السبت على ستاد برج العرب بالإسكندرية، ضمن ذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال إفريقيا.

 

بدأ عبد الله السعيد بالتسجيل للأهلي، ثم أدرك طه ياسين الخنيسي التعادل للترجي، وبعدها سجل غيلان الشعلالي الهدف الثاني للفريق التونسي، وسجل وليد أزارو التعادل للأهلي.

 

وفي انتظار مباراة العودة يوم السبت المقبل على ستاد رادس بتونس ويكفي الأهلي الظَفْر بأية نتيجة او التعادل بنتيجة اكثر من 2ـ2 للتأهل لدور نصف النهائي.

 

الشوط الأول من مباراة الأهلي والترجي التونسي بذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال إفريقيا انتهى بالتعادل بهدف لكل فريق، حيث سجل للأهلي عبد الله السعيد، وللترجي طه ياسين الخنيسي.

 

الشوط الأول

 

الأهلي دخل المباراة بتشكيل مكون من شريف إكرامي في حراسة المرمى وأمامه الرباعي الدفاعي علي معلول وسعد سمير ورامي ربيعة وأحمد فتحي، وفي الوسط حسام عاشور وعمرو السولية وعبد الله السعيد وأحمد الشيخ وجونيور أجايي، وفي الهجوم وليد أزارو.

 

بداية الشوط الأول كانت سريعة للغاية من جانب النادي الأهلي، الذي مارس الضغط العالي على الدفاعات التونسية فِي غُضُون الدقائق الأولى، حيث وصل جميع اللاعبين في الأهلي إلى مرمى معز بن شريفية بانفرادين في أول خمس دقائق إلا أن الحكم احتسب الهجمتين تسللا.

 

أنياب الأهلي الهجومية كشفت مبكرًا، وكاد أحمد الشيخ يسجل الهدف الأول في الدقيقة الخامسة من هجمة مرتدة وصلت إلى الجانب الأيمن في منطقة جزاء الترجي عبر وليد أزارو الذي مرر عرضية أرضية أمام المرمى إلى الشيخ، لكنه سددها بِصُورَةِ واضحة ضعيف في جسد الحارس لترتد ويبعدها الدفاع وتخرج ركنية لصالح الأهلي.

 

وفي الدقيقة العاشرة حصل الأهلي على ركلة جزاء بعد عرقلة المدافع التونسي لوليد أزارو داخل منطقة الجزاء، ليتقدم عبد الله السعيد للكرة ويسددها على يمين الحارس معز بن شريفية داخل الشباك، معلنًا عن تقدم المارد الأحمر بالهدف الأول في الدقيقة الحادية عشرة.

 

عند هدف التقدم الذي سجله عبد الله السعيد، نشط فريق الترجي للحظات وبدأ في مجاراة الأهلي الذي سيطر على مجريات اللعب أَوْساط العشرة دقائق الأولى، لكن دفاعات الأهلي بقيادة سعد سمير ورامي ربيعة أفسدت كافة المحاولات التونسية.

 

الجانب الأيمن للأهلي كان نشيطًا للغاية أَوْساط الربع ساعة الأولى من الشوط وفي الدقيقة 18 مرر أحمد فتحي كرة للأمام إلى أحمد الشيخ الذي أرسلها عرضية أكثر من رائعة داخل منطقة الجزاء على رأس وليد أزارو، لكن الأخير لم ينجح في تحويلها داخل الشباك لتضيع على الأهلي فرصة تسجيل الهدف الثاني.

 

ورغم سيطرة الأهلي على مجريات اللعب إلا أن الترجي فاجأ الجميع بهدف مباغت في الدقيقة 21 من ركلة ركنية لعبت داخل دفاعات الأهلي، لتصل الكرة إلى المهاجم طه ياسين الخنيسي أمام المرمى ليحول الكرة إلى داخل الشباك.

 

عند هدف التعادل هدأ اللعب لفترة مع وجود أَغْلِبُ المناوشات من جانب فريق الترجي، لكن شريف إكرامي حافظ على شباكه من الهدف الثاني لبطل تونس، حتى جاءت الدقيقة 34 التي شهدت هجمة خطيرة للأهلي بدأت عن طريق أجايي الذي تسلم الكرة في وسط الملعب ثم توغل بها في دفاعات الترجي ليمرر إلى أزارو وينفرد بالحارس، لكنه يسدد الكرة بجانب القائم الأيسر.

 

وأَوْساط الدقائق المتبقية من الشوط حاول الأهلي تسجيل الهدف الثاني للعودة إلى المقدمة مرة أخرى، لكن الدفاعات التونسية ورايات التسلل منعا الفريق من هز الشباك مرة أخرى، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

 

الشوط الثاني

 

مع بداية الشوط الثاني باغت الترجي الجميع بتسجيل الهدف الثاني والتقدم في النتيجة على الأهلي، من ركلة حرة بعد في غضون ذلك قام بالتدخل من أحمد فتحي على أنيس البدري أمام منطقة الجزاء، تقدم لها غيلان الشعلالي وسددها باتجاه المرمى من فوق الحائط، أخفق شريف إكرامي في التعامل معها والإمساك بها، لتسكن الكرة الشباك معلنة عن تأخر الأهلي في النتيجة.

 

وعقب هدف الترجي أجرى حسام البدري، المدير الفني، التغيير الأول بنزول وليد سليمان على حساب أحمد الشيخ، ومن بعدها كثف الأهلي هجومه على مناطق الخطورة للفريق التونسي، وحصل على ركلة حرة شكلت خطورة على مرمى معز بن شريفية.

 

وأشرك البدري اللاعب صالح جمعة بدلا من حسام عاشور، في الدقيقة 61 لزيادة الفاعلية الهجومية؛ بحثًا عن هدف التعادل، وهو ما حدث بعدما حصل الأهلي على ركلة حرة من الجانب الأيسر لعبها صالح داخل منطقة جزاء الترجي حولها ربيعة برأسه باتجاه المرمى أبعدها الحارس لترتد إلى وليد أزارو الذي أسكنها داخل الشباك معلنًا عن هدف التعادل الثاني للأهلي.

 

وفي غضون ذلك فقد شهدت الربع الأخير من الشوط الثاني أخطاء غريبة من الحكم السنغالي، بعدما تغاضى عن ركلة حرة صحيحة لصالح جمعة في الجانب الأيسر، وأيضًا عرقلة لوليد أزارو أمام منطقة الجزاء.

 

وكاد الأهلي أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 78 من ركلة حرة نفذها علي معلول قوية داخل منطقة الجزاء تخطت كل مدافعي الفريق التونسي ووصلت إلى الحارس معز بن شريفية الذي تصدى لها.

 

ولاحت لعماد متعب في الدقائق الأخيرة أخطر فرص الشوط الثاني بعدما وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء ليتسلمها وسط حراسة مدافعي الترجي ويلف دورة كاملة، ثم يسددها قوية لكنها تصطدم بالدفاع وتضيع على الأهلي فرصة تسجيل الهدف الثالث.

 

وأَوْساط الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع كاد الترجي أن يقوم بخطف الهدف الثالث من تصويبة فشل إكرامي في الإمساك بها، وارتدت للاعب الترجي الذي كان على بعد خطوة من تسجليها في الشباك لكن الدفاع أنقذ الموقف، ليطلق بعدها بلحظات حكم اللقاء صافرة النهاية معلنًا نهاية اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

المصدر : الحكاية