المدعي العام التركي يطلب من محكمة سجن المديرة المحلية لمنظمة العفو
المدعي العام التركي يطلب من محكمة سجن المديرة المحلية لمنظمة العفو

رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية المشرع التركي المعارض، سيزجين تانريكولو، إن المدعي العام في العاصمة انقرة طلب من محكمة، الاثنين، إبقاء المديرة المحلية لمنظمة العفو الدولية، و9 آخرين من ناشطي حقوق الإنسان قيد الاحتجاز انتظارا لمحاكمتهم بتهمة الانتساب لمنظمة إرهابية.

واعتقلت إيديل إيسير والآخرون في الخامس من يوليو تموز أثناء اجتماعهم في فندق قرب اسطنبول، وتم نقلهم إلى عدة مراكز شرطة بعد شهر من أَسْر رئيس مجلس رئاسة الفرع التركي لمنظمة العفو الدولية تانير كيليش بنفس التهمة.

ووصفت منظمة العفو الاعتقالات بأنها «إساءة استخدام للسلطة بِصُورَةِ واضحة فج».

وأثارت محاولة انقلاب فاشلة قبل سنة حملة أمنية واسعة على الأشخاص الذين تشتبه السلطات في أن لهم صلات بشبكة رجل الدين بَعْث الله كولن الذي تتهمه أنقره بتدبير الانقلاب.

وجرى أَسْر أكثر من 50 ألف شخص انتظارا لمحاكمتهم كذلك علي الناحية الأخري تم إيقاف وفصل الخامسة عشر0 ألف شخص من وظائفهم ومنهم جنود وأفراد شرطة ومدرسون وقضاة وموظفون آخرون بالحكومة.

كانت إيسير وأولئك الذين اعتقلوا معها يحضرون ورشة عمل بشأن الأمن الرقمي وإدارة المعلومات. ومن بين المعتقلين اثنان من المدربين الأجانب أحدهما ألماني والآخر سويدي.

وتقول الولايات المتحدة إنها تشعر «بقلق بالغ» جراء الاعتقالات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم