إصابة مصطفى البرغوثي برصاصة مطاطية بالرأس بمواجهات الأقصى
إصابة مصطفى البرغوثي برصاصة مطاطية بالرأس بمواجهات الأقصى
 نَطَقَت فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان لها، إن الأمين العام لحركة “المبادرة الوطنية الفلسطينية”، مصطفى البرغوثي، أصيب برصاصة مطاطية في رأسه، نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، وذلك أَوْساط مواجهات اندلعت، مساء الاثنين، عند بوابة الأسباط بين الشرطة الإسرائيلية وبين معتصمين فلسطينيين.

وأضافت الجمعية أن جريحا آخر (40 عاما) نقل كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ واضحة عام أيضا إلى المستشفى لتلقي العلاج (دون أن تذكر مدى خطورة إصابته)، فيما تمت معالجة باقي المصابين ميدانيا.

ويرفض المعتصمون، فِي غُضُون الأمس، المرور إلى المسجد الأقصى عبر بوابات فحص إلكترونية ثبتتها الشرطة على أَغْلِبُ مداخل المسجد.

ولليوم الثاني على التوالي، أدى المصلون صلاة المغرب على الإسفلت، أمام بابي الأسباط والمجلس.

وللمسجد الأقصى 9 بوابات، فتحت الشرطة الإسرائيلية منها، فِي غُضُون أمس، أربع بوابات، هي: الأسباط في الجدار الشمالي للمسجد، وباب المجلس وباب السلسلة وباب المغاربة في الجدار الغربي، بينما ما زالت البوابات المتبقية مغلقة.

وتوجد بوابة عاشرة داخل المسجد، اسمها باب المطهرة، تؤدي إلى المرافق الصحية التابعة للمسجد، ولم يتضح وضعها بعد.

وكانت المرجعيات الإسلامية في القدس دعت، في بيان أصدرته الاثنين، المصلين إلى عدم الدخول إلى المسجد الأقصى عبر البوابات الإلكترونية.

ووقّع على البيان كل من: عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية، وعكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا، ومحمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية، وواصف البكري القائم بأعمال قاضي القضاة.

ودعا البيان المصلين إلى إِسْتِنْكَار ومقاطعة “كافة جَمِيعَ الأجراءات العدوان الإسرائيلي الجائرة والمتمثلة في تغيير الوضع التاريخي القائم، ومنها فرض البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك”.

وكانت السلطات الإسرائيلية أغلقت المسجد الأقصى الجمعة السَّابِقَةُ، ومنعت أداء الصلاة فيه؛ عند غارَة أدى إلى مإِجْتِثاث 3 فلسطينيين وشرطيين إسرائيليين اثنين، ثم أعادت بَعْث المسجد أمس، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات الفحص الإلكترونية.

المصدر : عربي 21