واشنطن: لا عودة عن قرار الانسحاب من اتفاق باريس المناخي
واشنطن: لا عودة عن قرار الانسحاب من اتفاق باريس المناخي
جدد البيت الأبيض، السبت، التأكيد على أن الولايات المتحدة لن تتراجع عن قرار رئيسها دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق باريس المناخي، إلا إذا تغيرت شروط هذا الاتفاق، نافيا بذلك ما أعلنه دبلوماسيون من أنهم لمسوا تغييرا في موقف واشنطن.

ونَطَقَت فِي غُضُونٌ قليل المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية، سارة هوكابي ساندرز، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: "لم يحصل أي تغيير في موقف الولايات المتحدة من اتفاق باريس".

وأضافت: "كذلك علي الناحية الأخري سبق للرئيس أن قالها بوضوح مرات عدة، فإن قرار الولايات المتحدة هو الانسحاب، إلا إذا تمكننا من الانضمام مجددا إلى الاتفاق بشروط مؤاتية أكثر لبلدنا".

من جهة أخرى، التقى مسؤولون من أكثر من 30 دولة وقعت على اتفاقية باريس للمناخ في سنة 2015 بمدينة مونتريال الكندية، السبت، في أول لقاء بينهم فِي غُضُون قدمت الولايات المتحدة إخطارا بصورة رسمية الشهر الماضي بانسحابها من الاتفاقية.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية شيه تشن هوا، الممثل الصيني الخاص بشؤون التغير المناخي، إنه ينبغي للعالم المضي قدما في تنفيذ تعهدات باريس، مؤكدا أنه "ينبغي عدم إعادة التفاوض على اتفاقية باريس".

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية ميجل أرياس كانيتي، المفوض الأوروبي للمناخ والطاقة، إن كندا والصين والاتحاد الأوروبي نظمت لقاء السبت؛ بهدف بَعْث حوار بين الدول الصناعية الرئيسية والدول النامية، و"تعزيز الزخم العالمي" لتنفيذ اتفاقية باريس.

ويأتي المؤتمر بعد ثلاثة أعاصير مدمرة في المحيط الأطلسي، يعتقد أَغْلِبُ الخبراء أن التغير المناخي له دور في تفاقمها عن طريق ارتفاع درجة حرارة المحيطات.

وتهدف اتفاقية باريس للمناخ، التي وقعت عليها نحو 200 دولة، إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بدرجتين مئويتين، عبر وسائل، من أهمها تعهدات بالحد من منسوب ثاني أكسيد الكربون وغيره من انبعاثات الوقود الأحفوري.

المصدر : عربي 21