وافد يجدد اعتداءه على أرض استولى عليها العام الماضي.. ومتحدث الأمانة يلتزم الصمت
وافد يجدد اعتداءه على أرض استولى عليها العام الماضي.. ومتحدث الأمانة يلتزم الصمت
بعد وضع اسم شخصية وهمية على المستودع وعمل مصدات للتمويه على الجهات المعنية

وافد يجدد اعتداءه على أرض استولى عليها العام الماضي.. ومتحدث الأمانة يلتزم الصمت

عاد مقيم سوري مجددًا للاستيلاء على أرض بيضاء بحي الورود بجدة، وتحويلها لمستودع مجهول، بعد وضع اسم شخصية وهمية على المستودع وأحواش شعبية، ووضع الْكَثِيرُونَ من المركبات التالفة والحواجز والمصدات للتمويه على الجهات المعنية، رغم أن الأمانة أفادت بالإزالة العام الماضي.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الْكَثِيرُونَ من أهالي حي الورود إن وافدًا قام بالاستيلاء على أرض بيضاء، ووضع لوحة على حوش بناه في إجازة الحج السَّابِقَةُ، وقام بوضع لافتة باسم شخصية اعتبارية، وبعد مرافعات وتصوير الواقع والاستعانة بصحيفتكم تمت الإزالة، إلا أن الوافد عاد مجددًا، وقام بوضع أكثر من ٥٠ مركبة تالفة في الأرض بطريقة احتيال أخرى للسيطرة على الأرض بطريقة تختلف عن الأولى، ووضع في الواجهة مواطنًا سعوديًّا. علمًا بأن الوافد هو المدبر لهذه الحيل.

"سبق" تواصلت فِي غُضُون أكثر من أسبوعين مع المتحدث الإعلامي لأمانة جدة حول القضية، وطلبت الاستفسار عنها، إلا أنه لم يرد على الاستفسار.

وكانت "سبق" قد قَامَتْ بِالنُّشَرِ العام الماضي اعتداء المقيم على الأرض البيضاء، وبيّنت حينها أمانة جدة أن الموقع المذكور المختص عنه بلدية أم السلم الفرعية، التي أفادت بأن الموقع يقع بحي الورود على طريق مكة المكرمة القديم، وتم إشعار الموقع المخالف بالمراجعة؛ إذ إنه لم يتم تقديم أي مستمسكات شرعية له. علمًا بأن المنطقة عشوائية، وتكثر فيها التعديات، وجارٍ استكمال الإجراءات النظامية حيال الموقع. وقد تمت إزالة تعديات الوافد بعدها، لكنه عاد بعد مدة للاستيلاء على الأرض بطرق جديدة وتحايل. وبالرغم من تقديم أهالي الورود شكوى حوله لكنه لا يزال لا يكترث، ولم يتم معاقبته من جراء تجدُّد تعدياته على الأرض.

وافد يجدد اعتداءه على أرض استولى عليها العام الماضي.. ومتحدث الأمانة يلتزم الصمت

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية