"الفرنسية" تبرز تأكيدات رأس الكنيسة المارونية باقتناعه بأسباب استقالة الحريري
"الفرنسية" تبرز تأكيدات رأس الكنيسة المارونية باقتناعه بأسباب استقالة الحريري
"لوريان لوجور": زيارة السعودية تشكل حدثًا غير مسبوق للحوار بين الأديان

نقلت الوكالة الفرنسية تأكيدات رأس الكنيسة المارونية اللبنانية "مار بشارة بطرس الراعي" الثلاثاء بدعمه رئيس الحكومة سعد الحريري، واقتناعه بأسباب استقالته، وذلك أَوْساط زيارة تاريخية للمملكة العربية السعودية، استقبله خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وجاءت بعد أيام على تقديم الحريري استقالته على خلفية تصعيد خَشِن بين السعودية من جهة والعاصمة طهران وحزب الله من جهة ثانية.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الراعي لصحفيين إثر لقاءات عقدها مع مسؤولين سعوديين ردًّا على سؤال عما إذا كان الحريري يخطط للعودة إلى لبنان: "أكيد، وبأسرع ما يمكن.. وربما الآن ونحن هنا".

وسُئل عن الاستقالة ومدى اقتناعه بها فقال: "هل أنا غير مقتنع؟ أنا مقتنع كل الاقتناع بأسبابها".

وجرى أَوْساط الاستقبال "استعراض العلاقات الأخوية بين السعودية ولبنان، وتأكيد أهمية دور مختلف الأديان والثقافات في تعزيز التسامح ونبذ العنف والتطرف والإرهاب، وتحقيق الأمن والسلام لشعوب المنطقة والعالم".

حضر اللقاء وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الخارجية عادل الجبير، ووزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان.

كذلك علي الناحية الأخري اجتمع الراعي بسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وبحث معه "العلاقات الأخوية بين السعودية ولبنان".

وترتدي زيارة الراعي إلى السعودية دلالات رمزية كبيرة نظرًا إلى ما يمثله البطريرك من ثقل تمثيلي بالنسبة إلى مسيحيي الشرق، وما تمثله السعودية بالنسبة إلى مسلمي دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ أجمع لوجود أهم مقدسات المسلمين فيها.

وكان البطريرك الماروني بشارة الراعي قد وصل إلى الرياض الاثنين في أول زيارة لشخصية لبنانية بارزة فِي غُضُون إِبْلاغ الحريري استقالته في الرابع من نوفمبر بِصُورَةِ واضحة مفاجئ من العاصمة السعودية.

كذلك علي الناحية الأخري نقلت الوكالة دعوة الحريري الثلاثاء في تغريدة على موقع "تويتر" إلى الهدوء، ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية في تغريدته بعد انقطاع عن التغريد استمر ثمانية أيام: "يا جماعة، أنا بألف خير. وإن شاء الله أنا راجع هاليومين (عبارة باللغة اللبنانية المحكية تعني العودة قريبًا جدًّا) خلينا نروق، وعائلتي مقيمة ببلدها، المملكة العربية السعودية مملكة الخير".

والتقى الراعي سعد الحريري في مقر إقامة الأخير في الرياض وسط استمرار التقارير والتأويلات حول عدم عودته إلى لبنان بعد لاستكمال الإجراءات الدستورية لاستقالته، ووسط اتهامات خصومه بأنه "محتجز" في السعودية، ولا يملك حرية العودة إلى لبنان.

وكان الحريري قد أَبَاحَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية في مقابلة تلفزيونية مساء الأحد أن تدخُّل الحكومة في طهران في الشؤون اللبنانية وفي شؤون الدول العربية، ووقوف فريق لبناني (هو مليشيا "حزب الله") إلى جانبها، هو أحد أبرز أسباب استقالته. ودعا "حزب الله" الذي يقاتل إلى جانب النظام السوري إلى الانسحاب من نزاعات المنطقة، ولاسيما من العاصمة دمشق واليمن.

وثَبَّتَ أنه مستعد لـ"تسوية نهائية" مع حزب الله في حال تعهده بتحييد لبنان عن نزاعات المنطقة.

وتوقف الإعلام اللبناني أيضًا عند أهمية الزيارة. وكتبت صحيفة "النهار" اللبنانية أن الزيارة "تشكل مؤشرًا قويًّا بارزًا لتغيرات تحديثية هائلة، تشهدها السعودية في كل المجالات. كذلك علي الناحية الأخري هي اعتراف أعلى مرجعية إسلامية بدور مميز لمسيحيي لبنان في إطار السعي إلى تضييق المسافات بين المسيحيين والمسلمين في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ أجمع".

واعتبرت أن دعوة الراعي إلى الرياض "لا سابق لها فِي غُضُون نشوء الإسلام".

وأوردت صحيفة "لوريان لوجور" الناطقة بالفرنسية أن "وجود مسؤول ديني مسيحي في السعودية للمرة الأولى يشكّل حدثًا غير مسبوق للحوار بين الأديان والعيش المشترك".

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية