"الكهرباء": لقاء الجودة 17 فرصة لتبادل التجارب الناجحة في الإبداع
"الكهرباء": لقاء الجودة 17 فرصة لتبادل التجارب الناجحة في الإبداع
ينطلق الأسبوع القادم في الرياض ولمدة 3 أيام بحضور خبراء عالميين

أكدت الشركة السعودية للكهرباء، أن لقاء الجودة السابع عشر، الذي ستنطلق فعالياته الأسبوع القادم في الرياض تحت شعار "الإبداع.. استراتيجية لتحقيق رؤية المملكة 2030"، ويستمر لمدة ثلاثة أيام؛ يُعَد فرصة بارزة لتبادل التجارب المحلية والدولية الناجحة لشركات سعودية وإقليمية وعالمية في مجال الإبداع؛ في ظل حضور كبير لنخبة منتقاة من الخبراء والتنفيذيين المتخصصين في مجال الجودة والإبداع من كبرى الشركات والمؤسسات العالمية؛ وذلك برعاية الدكتور صالح بن حسين العواجي رئيس مجلس الإدارة مستشار أعلى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وكيل الوزارة لشؤون الكهرباء المكلف.

وأوضح نائب الرئيس الأعلى للموارد البشرية بالشركة السعودية للكهرباء، عبدالرحمن بن محمد العبيد متحدثاًً: إن اللقاء الذي سيتم عقده في قاعة الأمير سلطان بن عبدالعزيز في فندق الفيصلية بمدينة الرياض يوم الثلاثاء الموافق 21/ 11/ 2017م، يركز في دورته الحالية على تنمية ودعم الإبداع، ودوره في نجاح التحول الاستراتيجي للشركات والتنمية المستدامة، وكذلك استراتيجية تنمية وتطوير إبداعات الشباب والموظفين، بالإضافة إلى تطبيقات عملية في تبني الفكر الإبداعي؛ من أَوْساط استعراض عدد من الأفكار الإبداعية التي نجح نخبة من الموهوبين بالشركة السعودية للكهرباء من خلالها في تحقيق إنجازات فنية وتقنية، ووفورات مالية في مجالات مختلفة بقطاع صناعة الطاقة الكهربائية.

وأضاف "العبيد": يضم اللقاء 6 جلسات علمية ونقاشية، يحضرها خبراء عالميون ورؤساء تنفيذيون لشركات كبرى، وذوي خبرات أكاديمية وتطبيقية، وباحثون في مجال الجودة بعدد من الدول الأوروبية والعربية وأمريكا وكندا؛ مؤكداً أن اللقاء سوف يسلط الضوء على وجود خبرات متنوعة في مجالات مختلفة للجودة وليس مجالاً واحداً؛ وهو ما سوف يساهم في تعميق الاستفادة من الجلسات النقاشية والتجارب المتعددة التي سيتم استعراضها؛ لا سيما وأنه سوف يتم تناول تجارب عن الإبداع الشخصي والمؤسسي ودراسات علمية وسلوكيات مكتسبة في التعلم والإبداع.

وتابع: "نهدف من أَوْساط جمع كل تلك الخبرات والكفاءات العالمية في مجال الجودة إلى مُسَاعَدَة رؤية المملكة 2030؛ من أَوْساط إبراز أهمية الإبداع في مُسَاعَدَة التحولات الاستراتيجية بفضل التجارب التي سيتم مشاركتها في الجلسات والنقاشات العلمية، والاستفادة من الإمكانات والطاقات الهائلة للشباب في دفع عجلة التنمية، والتعرف على مواقع القوة في شخصياتهم وسلوكياتهم التي يمكن أن تقودهم إلى إبداعات كبيرة؛ سواء على مستوى حياتهم العامة أو تخصصاتهم ومجال عملهم، بالإضافة إلى تناقل الخبرات والمعارف مع الجهات المتخصصة داخل وخارج المملكة".

يُذكر أن الشركة السعودية للكهرباء تَبَنّت عشرات الأفكار الإبداعية التي نجحت في توفير عوائد مالية كبيرة وصلت إلى أكثر من مليار ريال على مدار السنوات السَّابِقَةُ؛ وذلك من أَوْساط تشجيع المواهب والكفاءات الوطنية من منسوبي الشركة على تقديم أفكار خلاقة تساهم في تقليل تكلفة أعمال صيانة المعدات والمحطات، وإيجاد وسائل تقنية متقدمة توفر الوقت والجهد، وغيرها من الإبداعات الفنية والتقنية.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية