يهود أمريكا يدينون قرار ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
يهود أمريكا يدينون قرار ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أدان يهود الولايات المتحدة الأمريكية، قرار الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، الإعتراف الرسمى بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، معتبرين أن تلك الخطوة لا تشجع على إقامة سلام دائم وعادل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ونَطَقَت فِي غُضُونٌ قليل منظمة “الصوت اليهودى من أجل السلام” JVP إنها تقوم بإلقاء اللوم علي بِصُورَةِ واضحة قاطع إِبْلاغ الرئيس ترامب بأنه سوف يبدأ عملية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس كجزء من الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل، وهى خطوة من شأنها أن تجعل الولايات المتحدة البلد الوحيد فى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ الذى يقوم بذلك.

ونشرت المنظمة التى تعد ائتلافا ليهود أمريكا بيانًا من أَوْساط موقعها على الإنترنت، رأت فيه أن تلك الخطوة تتعارض مع القانون الدولى وهى محاولة واضحة من قبل إسرائيل والولايات المتحدة لتعزيز ضم إسرائيل للأراضى الفلسطينية، مشددة على أنها خطوة متهورة، وتعرض حياة الفلسطينيين والإسرائيليين للخطر على أرض الواقع.

ومنذ أن ضمت إسرائيل من طرف واحد النصف الشرقى من القدس فى سنة 1967، اعتبرها المجتمع الدولى أرضا محتلة. واعترافا بالقدس عاصمة لإسرائيل، يؤيد ترامب السياسات الإسرائيلية المتمثلة فى نزع الملكية والنقل القسرى للملكيات، ما يضر بحقوق الفلسطينيين وحياتهم ويسحق أى أمل فى السلام القائم على المساواة والحرية لكل فرد فى المنطقة، وفقا لنص البيان.

وشدد البيان على أن القدس هى موطن لأبناء الْكَثِيرُونَ من الأديان المتعددة، بما فى ذلك 40 فى المائة منهم من الفلسطينيين، وتلك الخطوة تدل على أن الولايات المتحدة وإسرائيل تتآمران لانتهاك حقوق الفلسطينيين وتخريب أى إمكانية حقيقية للتوصل إلى اتفاق عادل.

المصدر : وكالة أنباء أونا