الأمم المتحدة: لا نسعى لصياغة دستور جديد لسوريا
الأمم المتحدة: لا نسعى لصياغة دستور جديد لسوريا

ثَبَّتَ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي مستورا، اليوم الجمعة، أن اجتماعات الخبراء حول القضايا القانونية والدستورية في الحقبة السادسة للمفاوضات بين الحكومة والمعارضة السورية لا تهدف لصياغة دستور جديد لسوريا.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الدبلوماسي إن "تلك الاجتماعات يمكنها تحديد موضوعات معقدة وخيارات. نحن لا نخطط أو نسعى من خلالها لدستور جديد لسوريا".

وأضاف في نهاية جولة جديدة من الحوار السياسي أن هذا العمل "يجب أن يقوم به السوريون. نحاول وضع أساس لكي يفعل السوريون هذا في إطار حل سياسي شامل".

وتابع "لا نسعى لصياغة مسودة دستور جديد، ولكن (الاجتماعات) يمكن أن تساعد كثيرا".

وأعلن المبعوث الخاص الخميس بداية اجتماعات خبراء لمكتبه مع فنيين بالنظام السوري وعملية أخرى مماثلة مع المعارضة حول قضايا دستورية وقانونية، وهي اللقاءات التي عقدت أمس واليوم.

وتعقد مفاوضات السلام حتى الآن بِصُورَةِ واضحة غير مباشر مما يصعب الحوار بسبب عدم وجود جبهة موحدة بين مختلف الفصائل المعارضة.

ويعتزم المبعوث الخاص استئناف الحوار بين الجانبين في يونيو في موعد لم يتحدد بعد.

المصدر : التحرير الإخبـاري